تقرير يكشف عن خطأ طبي في علاج شارون - دخل الحمام فاغمي عليه واخرجوه بعد مضي 20 دقيقة !

نشر بتاريخ: 31/05/2006 ( آخر تحديث: 31/05/2006 الساعة: 20:42 )
بيت لحم- معا- كشف تقرير في التلفزيون الاسرائيلي القناة الثانية تم بثه الليلة وترجمته شبكة معا التلفزيونية بالتزامن مع دخول شارون الى مركز للعلاج الطبيعي ، عن وجود خطأ طبي في معالجة ارئيل شارون من الجلطة التي اصابته .

وسلط التقرير الذي اتسم بالجراة الضوء على اللحظات الاولى لاصابة شارون بالجلطة الدماغية وكيف ان موكبه ضل الطريق خلال توجهه الى مستشفى هداسا .

وتجولت الكاميرا في مكتب شارون الذي غابت عنه الحيوية والحركة والنشاط وبدا خاليا الا من سكرتيرة شارون .

واعترف اطباء شاركوا في علاج شارون بوجود خطا طبي في اعطائه مميع الدم الذي لو لم يعط له لكان وضعه افضل مما عليه الان حسب قولهم.

وذكر التقرير ان كل حبة مميع دم اعطيت لشارون كانت بمثابة كارثة لصحته , كما انتقد التقرير قرار الاطباء باصطحاب شارون الى مزرعته الامر الذي فاقم حالته الصحية.

وكشف التقرير لاول مرة ان شارون طلب الدخول الى الحمام لحظة اصابته بالجلطة فاغمي عليه في الحمام واستغرق اخراجه من الحمام مدة 20 دقيقة وهي الدقائق الغالية والثمينة حسب التقرير التي كان شارون بحاجة اليها ليتعافى من الجلطة .

وتابع التقرير يقول ان الطريق الى المستشفى استغرقت ساعة ونصف الساعة حيث لم يكن الاطباء موجودين لحظة اصابته.

واختتم التقرير بتساؤلات تنتظر الاجابة حول الجهة التي تقرر اخلاءه الى المستشفى؟ ولماذا ارسلوه الى مشفى هداسا بدل مستشفى سوروكا ؟ ومن هو دور الطبيب الذي يرافقه؟, ولماذا ضلت قافلة شارون ودخلت الى متاهة في ثلاثة شوارع؟.

وكان ارييل شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق الذي يرقد في غيبوبة في مستشفى بالقدس منذ اصابته بجلطة في يناير كانون الثاني الماضي نقل الى عيادة للعناية الطبية طويلة المدى.

وكان شارون الذي يبلغ من العمر 78 عاما قد عانى نزيفا شديدا في الدماغ يوم 4 يناير كانون الثاني وتم تصنيفه عاجزا بشكل دائم في الشهر الماضي.
يشار الى ان شبكة معا ستقوم ببث التقرير كاملا على شاشات محطاتها وهواء اذاعاتها قريبا ومترجما للغة العربية .