الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

صحيفة معاريف تتحدث عن صفقة تنسحب بموجبها اسرائيل من مزارع شبعا مقابل تفكيك حزب الله

نشر بتاريخ: 01/06/2006 ( آخر تحديث: 01/06/2006 الساعة: 19:46 )
بيت لحم - معا- اشارت صحيفة معاريف الاسرائيلية الى ان تغيرا ملحوظا قد طرأ في الاونة الاخيرة على موقف المؤسسة الامنية الاسرائيلية مما يعرف بالصفقة اللبنانية التي يسعى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الى عقدها .

وكانت المؤسسة الامنية الاسرائيلية قد رفضت بشكل مطلق هذه الصفقة بحجة الا داعي الى ايقاظ الجبهة الشمالية وخشية ان تفتح قضية شبعا ملف هضبة الجولان الا انه وفي الايام الاخيرة بدأت تسمع اصوات جديدة و خاصة بين صفوف كبار الضباط في المؤسسة الامنية .

وتتكون الصفقة التي سعى السنيورة الى تسويقها وتجنيد الدعم لها بمؤازرة ودعم تيري رد لارسون المبعوث الاممي للبنان والذي يعتبر من اشد الداعمين لصفقة السنيورة ونقل تفاصيليها الى بشار الاسد وكبار المسؤولين الاسرائيليين والدوليين من عدة مراحل هي :

المرحلة الاولى : تقوم الامم المتحدة برسم خط الحدود بين لبنان وسوريا من اجل تحديد موقع مزارع شبعا بالضبط .

المرحلة الثانية : تعلن سوريا بشكل علني ورسمي عن تنازلها عن مزارع شبعا باعتبارها منطقة لبنانية .

المرحلة الثالثة : ينتشر الجيش اللبناني على طول خط الحدود الاسرائيلية اللبنانية الجنوبية .

المرحلة الرابعة : تنسحب اسرائيل من مزارع شبعا وتسلمها للجيش اللبناني وتمتنع عن تنفيذ طلعات جوية في سماء لبنان .

المرحلة الخامسة : يلقي رئيس الوزراء اللبناني خطابا للامة من على منبر البرلمان اللبناني يعلن فيه نهاية الاحتلال ويطالب اللبنانيين توجيه طاقاتهم وقدراتهم الى الداخل اللبناني وفي هذه المرحلة يبدأ تفكيك المليشيات المسلحة بما فيها الفلسطينية والتابعة لحزب الله .

المرحلة السادسة : تبادل للاسرى والمعتقلين يضمن بذل جميع الاطراف الجهود اللازمة للحصول على معلومات حول مصير الطيار الاسرائيلي رون اراد على ان تطلق اسرائيل سراح جميع المعتقلين اللبنانيين بمن فيهم سمير قنطار وفي المقابل ينسحب مقاتلو حزب الله من منطقة الحدود .

واضافت معاريف ان الاعتقاد السائد حتى الان داخل اروقة المؤسسة الامنية الاسرائيلية يشير الى ان فرص نجاح هذه الصفقة لا زالت ضئيلة مدللين على ذلك برفض سوريا ايداع رسالة ذات بعد قانوني لدى الامم المتحدة تعترف بلبنانية مزارع شبعا رغم الاستجابة العلنية لكبار المسؤولين السوريين لمطالبة السنيورة ولارسون باعلان لبنانية شبعا .

وكان كبار المسؤولين السوريين وعلى رأسهم وزير الخارجية قد اعلنوا مرار بان مزارع شبعا ارض لبنانية لكنهم ربطوا موضوع رسم الحدود بين البلدين بنهاية الاحتلال الاسرائيلي .

في المقابل هناك خشية في اسرائيل من ان تؤدي الصفقة في حال تنفيذها الى تجديد المفاوضات الاسرائيلية السورية مما سيعيد قضية الانسحاب من الجولان الى واجهة الاحداث خاصة في ظل مسعى اسرائيلي واسع لتجنيد الدعم الدولي لخطة الانطواء التي اعلنها اولمرت .

رغم هذه الاعتبارات بدأت في الاوانة الاخيرة اصوات كثيرة داخل المؤسسة الامنية الاسرائيلية تنادي بضرورة قبول الصفقة وعلى رأسهم رئيس مجلس الامن القومي الاسرائيلي المنتهية ولايته غيورا ايلند الذي يعتبر من اشد المؤيدين للصفقة اللبنانية .

مصدر امني اسرائيلي كبير قال " من الناحية النظرية اذا استطعنا تحييد خطر حزب الله وتجريده من سلاحه وابعاد شبح الكاتيوشا مقابل ثمن اقليمي ثانوي فلا مانع من القيام بذلك ".

السؤال الجوهري هو فيما اذا كانت الصفقة قابلة للتنفيذ ام لا ؟ هذا ما سنعرفه خلال الاشهر القليلة القادمة وعلى رأي السنيورة الذي ردد مقولة "اريد ان القي لحزب الله عظمة واظهر انجازا استطيع بعده القول بانه لم يعد هناك حاجة لهذه المنظمة " .