الخميس: 29/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

اولمرت يؤكد تمسكه بتطبيق شروط خارطة الطريق خلال لقاءه مع عباس وحماس تقول ان لا جدوى من اي لقاءات مع الاسرائيليين

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 01:04 )
بيت لحم - معا - تقرير اخباري - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إنه سيلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نهاية الشهر الحالي مؤكدا تمسكه بالشروط التي تنص عليها خريطة الطريق بشأن استئناف المفاوضات.

وقال أولمرت في لقاء مع صحيفة يديعوت أحرونوت إن المفاوضات ستستأنف إذا كان بإمكان عباس الوفاء بتلك الشروط وإن الحكومة ستتصرف بشكل أحادي إذا تعذر ذلك.
ومن بين تلك الشروط وقف جميع الهجمات على إسرائيل وتفكيك الجماعات الفلسطينية المسلحة.

ويجتمع أولمرت مع الرئيس المصري في شرم الشيخ الأحد، ومن المتوقع أن يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني منتصف الشهر الجاري.

ومن المقرر أن يزور أولمرت لندن وباريس ما بين 11 و15 من الشهر الحالي.

من جهته اعتبر وزير الخارجية الفلسطينية محمود الزهار الخميس أن لقاء بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لن يكون مجديا.

وتساءل الزهار عن الفائدة المرجوة من لقاء الرجلين وقال :" ماذا لدى إسرائيل لتقترحه.

على صعيد آخر، استبعد الزهار اعترافا سريعا من حكومته بمبادرة السلام التي تبنتها الجامعة العربية عام 2002 وتنص خصوصا على الاعتراف بإسرائيل.

وقال الزهار إننا نناقش هذه المبادرة استجابة لرغبة القادة العرب، ولكنها لا تبدو قضية عاجلة.وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك قد وجها أمس الأربعاء دعوة لحركة حماس التي شكلت الحكومة الفلسطينية إلى الاعتراف بمبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت.

على الصعيد نفسه أكد سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حركة حماس رفض الحركة إجراء استفتاء حول وثيقة للوفاق الوطني التي دعا إليها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.