مصادر دبلوماسية أوروبية تدعو الرئيس عباس والحكومة الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم فتح وحماس

نشر بتاريخ: 02/06/2006 ( آخر تحديث: 02/06/2006 الساعة: 18:19 )
معا- حذرت العديد من الدول الأوروبية جهات عربية وإدارة الرئيس الأمريكى جورج بوش من أن الصراع على الحكم بين حركة حماس من جهة وفتح والسلطة الفلسطينية من جهة أخرى ليس مجرد صراع داخلى بل إنه يهدد المنطقة بتغييرات وتحولات بالغة الخطورة.

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصادر دبلوماسية أوروبية فى بيروت اليوم الجمعة قولها إن دولا عربية معنية بالامر تبذل حاليا جهودا حثيثة لوضع حد لهذا الصراع ومنع حدوث تغييرات جذرية فى الساحة الفلسطينية تنعكس سلبا على المنطقة .

ونصحت هذه المصادر كلا من الرئيس الفلسطينى محمود عباس وقيادة حماس بالاقدام على خطوة كبيرة هى العمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم فتح وحماس وتعتمد برنامجا سياسيا واضحا يتضمن موافقة هذه الحكومة على مبادرة السلام العربية التى تبنتها قمة بيروت عام 2002 .

وأشارت الصحيفة إلى أن الفلسطينيين يجدون أنفسهم اليوم أمام مفترق طرق تاريخى .. فإما الوحدة الوطنية التى تنقذهم ، أو السقوط فى فخ الاقتتال الداخلى الذى يضعفهم ويسهل على إسرائيل عملية فرض حلولها وقراراتها على الفلسطينيين .

وأضافت أن هناك اقتناعا غير معلن لدى العديد من الدول المعنية بهذه القضية بأنه يجب بذل كل الجهود من أجل منع حماس من الانفراد بالسلطة وبالقرار الفلسطينى لأن مواقفها المتشددة وغير الواقعية والمتعارضة مع الشرعية الدولية والعربية ستقود الشعب الفلسطينى إلى كارثة حقيقية جديدة.