الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مسيرة حاشدة للجبهة الشعبية في غزة تؤكد رفضها للاقتتال الداخلي وتدعو الى تشكيل حكومة ائتلاف وطنية

نشر بتاريخ: 06/06/2006 ( آخر تحديث: 06/06/2006 الساعة: 16:41 )
غزة -معا- أكد آلاف المشاركون في مسيرة جماهيرية حاشدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمشاركة عدد كبير من المؤسسات الفلسطينية على رفضهم للاقتتال الداخلي ونشوب الحرب الأهلية، داعين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية إلى تشكيل حكومة ائتلاف، والحث على الوحدة الوطنية، واصفين مطالبهم بالشرعية .

كما دعت المسيرة التي انطلقت من ساحة المجلس التشريعي بغزة بعنوان " نجاح الحوار الوطني ضرورة وطنية " وجابت شوارع المدينة وصولا بمنتدى الرئاسة إلى اعتماد لغة التفاهم في الحوار، معبرين عن رفضهم لاعتماد ما أسموه بالحوار من فوهات البنادق والتقاذف عبر وسائل الإعلام بين أطراف الحوار.

كما أكدت الحشود المشاركة في المسيرة على رفضها للأهلية والفئوية، داعية كل من حركتي فتح وحماس إلى ضبط النفس وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الأخرى.

وألقى مستشار الرئاسة مروان عبد الحميد كلمة أكد فيها على أن الرئيس عباس الذي رعى الحوار الوطني للخروج من الأزمة، مؤكداً على الاتفاق على الوحدة ، ورافضا الاقتتال الداخلي.

ونقل مستشار الرئاسة حرص الرئيس عباس على استكمال الحوار الوطني، مبينا أن الرئيس قد طرح الاستفتاء كمخرج من الأزمة وليس كأداة للضغط على المتحاورين.

وذكر مستشار الرئاسة أن الرئيس حدد 10 أيام للوصول إلى نتائج وأنه أعلن اليوم تمديد الحوار إلى ثلاثة أيام أخرى، مؤكدا على أنه يجب أن تجسد نتائج الحوار الوحدة الوطنية والخروج من الحصار الذي لا يوجهه الاحتلال الاسرائيلي إلى حماس بل للشعب الفلسطيني بأكمله .

ومن جانبه دعا أحمد بحر الرئيس عباس ارجاء الاستفتاح لاتاحة المجال لانجاح الحوار الوطني، مضيفا أنه في ظل هذه الظروف فان الاستفتاء لا معنى له .

وطالب بحر الرئاسة عدم جعل الاستفتاء سيفاً على المتحاورين، داعيا إلى الوقوف صفا واحدا من أجل الخروج من الأزمة والوصول إلى وفاق وطني يرضي الجميع أمام شعوب العالم الذي يراهن على الشعب الفسطيني واظهار قدرة الشعب الفلسطيني على البناء .

ووزعت الجبهة الشعبية بياناً وصل معا نسخة منه دعت فيه الجميع الى العمل على انجاح الحوار، معتبرة اياه خطوة هامة لرص الصفوف وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني من أجل مواجهة الحصار .

كما دعا البيان القوى الوطنية والإسلامية والاتحادات والنقابات والمؤسسات الأهلية الفلسطينية إلى الاستنفار الوطني الشامل لمنع الفتنة والاقتتال الداخلي .

وطالب البيان اعتبار وثيقة الوفاق الوطني البيان الختامي الصادر عن مؤتمر الحوارل في السادس والعشرين من الشهر المنصرم أساسا صالحا لاستمرار الحوار ونجاحه .

وذكر البيان أن وقف الحوار الوطني يعمل على تكريس حالة الاستقطاب والتنازع و الانقسام والذهاب إلى المجهول وأن الشعب الفلسطيني لا يقبل ذلك هو الذي قدم الآلاف على مذبح الحرية .