وزارة الثقافة تعقد مؤتمرا بعنوان -المرأة المبدعة والبعد الثقافي النسوي في التنمية- في رام الله

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 13:02 )
رام الله-معا "المرأة المبدعة والبعد الثقافي النسوي في التنمية" عنوان حملة المؤتمر الذي عقدته وزارة الثقافة الفلسطينية والذي جاء في اطار استراتيجية الثقافة الفلسطينية ورؤيتها بتمكين المرأة المبدعة في مختلف مجالات الآداب والفنون والتراث وفتح آفاق امامها ورعاية ابداعها وتعزيز مشاركتها في الحياة الثقافية الفلسطينية .
ووجه وزير الثقافة الفلسطيني يحيى يخلف في كلمة له رسالة تدعو الى الالتزام بحماية ورعاية ونشر وتعميم الابداع النسوي وفتح كل الافاق الرحبة امامه وابراز هذه المشاركة النسائية المميزة في الحياة الثقافية والاعتراف لصاحبات الفضل من الرائدات اللواتي ساهمن في التطوير والتحديث والتجديد .
واكد وزير الثقافة أن المؤتمر المكرس للابداع النسائي سيكون في خطة الوزارة كظاهرة سنوية دائمة وأنها ستأخذ توصيات وقرارات المؤتمر بعين الاعتبار وستكون بصلب اهتماماتها خلال رسم السياسات الثقافية المستقبلية .
المؤتمر الذي سيستمر مدة يومين والمنعقد في معهد التدريب الوطني في مدينة البيرة بدعم من برنامج الامم المتحدة الانمائي يأتي في اطار مسؤوليات وزارة الثقافة الفلسطينية لتطوير الثقافة في المجتمع الفلسطيني ولتسليط الضوء علىابداع المرأة الفلسطينية التي تساهم بجدية في مختلف ميادين الابداع .
ومن جانبها اشارت وزيرة شؤون المرأة زهيرة كمال أن المؤتمر يساهم في اخراج المرأة المبدعة من دائرة الظل الى النور ليس فقط من حيث انتاجها الابداعي وانما اخراجها الى النور بصفاتها البيولوجية الانثوية والفكرية قائلة انه بالرغم من النجاحات التي تحققت في مجالات سياسية واقتصادية واجتماعية الا ان ملامح المرأة المبدعة ما زالت ضبابية وذلك بسبب الصراع والتنازع بين عاملي الانتماء والانفصال ، الانتماء الى المجتمع والانفصال عن النساء ، او الانتماء الى النساء والانفصال عن المجتمع .
واضافت كمال ان المرأة الفلسطينية استطاعت في احلك الظروف ان تفرض نفسها بنضالها الوطني وابداعها الادبي واليوم يأتي دور وزارة الثقافة ووزارة شؤون المرأة واتحاد الكتاب والمنظمات النسائية بتقديم الدعم للنساء المبدعات وتشكيل اطار يحتضن المبدعات الشابات ويقدم لهن الدعم والرعاية لما لذلك من تأثير ايجابي في احداث التغيير على المجتمع وبما يسهم في عملية التنمية .
وقدم الفنان الفلسطيني عمار حسن والذي فاجأ الحضور بقدومه دعمه الى المرأة الفلسطينية واشاد في كلمة له بدورها البارز في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي متطرقا الى تأثيرها الكبير في نشر الثقافة والابداع الفلسطيني .كما شارك بتقديم فقرة فنية من الفلكلور الفلسطيني اهداء الى المرأة الفلسطينية ويتضمن برنامج المؤتمر معرضا للكتاب والفنون التشكيلية والصناعات الشعبية الى جانب محاضرات تتطرق الى صورة المرأة في (الاعلام الفلسطيني والفن التشكيلي والابداع في نصوص المناهج الفلسطينية وأدب الاطفال ).