الاسرى يؤكدون في رسالة لهم أنه لا يعقل أن تقبل الفصائل الفلسطينية بقاء أسراها في زنازين العزل والالتزام بالتهدئة

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 14:11 )
معا- أكد الدكتور سفيان أبو زايدة وزير شؤون الأسرى و المحررين أن الأسرى والمعتقلين في كافة سجون الاحتلال بدؤوا اليوم إضرابهم عن الطعام هذا الصباح في كافة سجون الاحتلال وذلك تضامنا مع زملائهم القابعين في زنازين العزل الانفرادي في سجون الاحتلال.
هذا وناشد وزير الأسرى والمحررين الجهات الدولية والمختصة العمل الجاد من أجل الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإنهاء سياسة العزل الانفرادي التي تعتبر انتهاكا لكافة المواثيق والأعراف الدولية. وكان الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، قد أعلنوا أنهم سيخوضوا اليوم الأحد إضراباً عن الطعام ليوم واحد.
وقال الأسرى في رسالة لهم: إن الخطوة الاحتجاجية هذه، تأتي رداً على سياسة مصلحة السجون وجهاز المخابرات الإسرائيلية التعسفية والقمعية المستمرة منذ سنوات طويلة، مؤكدين أنه لا يعقل أن تقبل الفصائل الفلسطينية بقاء أسراها في زنازين العزل الانفرادي والالتزام بالتهدئة في نفس الوقت.
ويقبع في زنازين العزل الانفرادي أربعة عشر أسيراً، بعضهم يقضي أكثر من أربع سنوات متواصلة كعقوبة لهم، وهم موزعون على ثلاثة أقسام للعزل هي: عزل بئر السبع "قسم اوهلي كيدار"، ويقبع فيه كل من: جمال أبو الهيجا، وعبد الله البرغوثي، أحمد شكري، ونزار رمضان، ويعقوب حمد.
أما عزل بئر السبع "قسم ايشل" فيقبع فيه كل من: حسن سلامة، وأحمد المغربي، ومازن ملصة، ومحمود عيسى، ومحمد الحاج صالح، هاني جابر، فيما يقبع في عزل عسقلان كل من : موسى دودين، ومحمد جابر عبده، ومعتز حجازي.ويفيد الأسرى، أن سياسة العزل هي موت بطيء للمعتقلين، حيث يترك العزل آثاراً نفسية وجسدية على صحة الأسرى، خاصة أنهم يعيشون في زنازين ضيقة عديمة التهوية وقذرة ومليئة بالرطوبة ومعزولين عن العالم، ويتعرضون للاستفزازات المذلة والقمعية بشكل مستمر.