التهديد بالاغتصاب وسيلة لانتزاع اعترافات اسير قاصر من قبل جنود الاحتلال الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 15:54 )
بيت لحم-معا-افاد الاسير الفلسطيني القاصر نضال جمال راغب سلمي 13 سنة سكان مخيم العروب قضاء الخليل في شهادة مشفوعة بالقسم الى نادي الاسير الفلسطيني انه تعرض للتنكيل والضرب والاذلال والتهديد بالاغتصاب منذ لحظة اعتقاله من بيته يوم 30/6/2005 وخلال نقله في سيارة الشحن العسكرية وكل ذلك لانتزاع اعترافات منه بضرب حجارة على الجنود الاسرائيليين.

وجاء في افادة الاسير [وضعني الجنود داخل سيارة شحن عسكرية وانا معصوب العينين ومقيد اليدين بشدة مما ادى الى انتفاخ في يدي وتحول لونهما الى الازرق. وضعوني تحت اقدام الجنود الذين اخذوا يدعسون عليّ بأقدامهم ويوجهون لي الشتائم البذيئة واخذوا يضربونني على رقبتي ورأسي ثم قال لي احد المحققين اذا لم تعترف سأقوم باغتصابك واخلعك ملابسك وانا ممحون....].

وقال الاسير انه نقل الى مستوطنة (كرمي تصور) القريبة من حلحول ومكث هناك ساعة ونصف وهو مكبل اليدين ومعصوب العينين وشعر بآلام شديدة في يديه بسبب شد القيود وبدأ بالصراخ، واخذ يشعر بآلام شديدة في معدته ثم نقل الى سجن عتصيون وهناك دخل عليه محقق وسأله [هل تريد طريق السلام ام طريق العصا والحمار] وتم شبح الاسير على كرسي صغير حتى ساعات الصباح وانه اضطر للاعتراف على ضرب حجارة تحت الضغط والالام التي تعرض لها.