وفد شبابي من دول الاتحاد الأوروبي يقوم بزيارة لمخيم خان يونس للاطلاع على حجم المعاناة للمواطنين

نشر بتاريخ: 03/07/2005 ( آخر تحديث: 03/07/2005 الساعة: 18:02 )
خانيونس -معا- زار وفداً شبابياً من دول الاتحاد الأوروبي اليوم مدينة خان يونس حيث التقوا رئيس بلديتها أسامة الفرا وعدد من مسئولي منظمة الشبيبة الفتحاوية الذي يحل الوفد ضيفاً عليها . وطالب الفرا خلال لقاءه بالوفد بضرورة أن يتم الانسحاب الإسرائيلي المرتقب من مستوطنات قطاع غزة بالتنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية لكي لا تحدث إشكاليات وإضرابات و أوضح الفرا للوفد الذي ضم ما يزيد عن أربعين شاب من مختلف دول الاتحاد الأوروبي إلى أن المستوطنات الإسرائيلية الجاثمة على أراضي المواطنين في منطقة المواصي غرب خان يونس تحتل ثلث مساحة المدينة ويستولون على أبار المياه الغذبة ويقومون بتهريبها إلى منطقة النقب بإسرائيل على مدار الساعة فضلاً عن الاستيلاء على خيرات الأراضي الزراعية بمنطقة المواصي بالكامل التي تعتبر سلة الغذاء للمنطقة ، حيث يتم تصدير منتجاتها للخارج ، وبين الفرا للوفد حجم المعاناة التي يلاقيها سكان منطقة المواصي جراء عمليات الحصار المفروضة عليهم والممارسات العنصرية للمستوطنين بحق الفلسطينيين في كافة الأراضي الفلسطينية وخاصة منطقة المواصي .
وشكر الفرا باسم الشعب الفلسطيني كافة الدول الأوروبية والمؤسسات الخيرية التي لم تتوقف عن دعم القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية ، إلى جانب تمويل عدداً من المشاريع التطويرية التي استفادت منها معظم الهيئات المحلية في أرجاء الوطن الفلسطيني ، مبيناً في الوقت ذاته معاناة أهالي المدينة بفعل الإجراءات الإحتلالية الإسرائيلية التعسفية بحقهم والتي حرمتهم من العيش بأمان وحرية ، حيث خلفت تلك القوات دماراً هائلاً في البنية التحتية ومشاريع البلدية التطويرية التي تمولها الدول المانحة .
وأشار وليد شقورة أمين سر منظمة الشبيبة الفتحاوية بإقليم خان يونس إلى أهمية الزيارة التاريخية للمدينة التي جاءت في إطار التنسيق والتعاون المشترك لدعم الشباب ، ومحاولة إبراز معاناة شعبنا الحقيقية التي يتعرضون إليها بفعل الممارسات الإسرائيلية ، معرباً عن أمله في ان ينقل الوفد الحقيقة كاملة للرأي العام الأوروبي حول ما يجري في الأراضي الفلسطينية خاصة وأنة اطلع بنفسه على المعاناة الحقيقية للمواطنين على الحواجز الإسرائيلية خاصة حاجز التفاح والتقي بعدد من المواطنين التي دمرت منازلهم واستمع إلى شرح كامل من النساء اللواتي محتجزات على الحواجز الإسرائيلية .
.