الجمعة: 12/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

أهالي الشيخ سعد بانتظار الإشارة الخضراء للمرور إلى قريتهم!

نشر بتاريخ: 24/05/2010 ( آخر تحديث: 24/05/2010 الساعة: 20:06 )
بيت لحم- معا- يمنع الجيش الاسرائيلي مواطني قرية الشيخ سعد شرق القدس، من الخروج والدخول إلى قريتهم بسياراتهم، حتى أن الأمر يصل إلى حد منعهم من مغادرتها سيرا على الاقدام، الأمر الذي يتناقض مع قرار المحكمة العليا الاسرائيلية التي اصدرت قرارا يلزم الجيش الاسرائيلي بالسماح للمواطنين الفلسطينيين التحرك من والى القرية بسياراتهم تجاه القدس على مدار 24 ساعة.

ويقوم الجيش الاسرائيلي بوضع إشارة ضوئية على مدخل القرية، ولافتة تدعو المواطنين إلى الدخول للقرية عندما تكون الإشارة خضراء، إلا أن تلك الإشارة تبقى حمراء في أغلب الأوقات.

ويقطن قرية الشيخ سعد ما يقارب 3 آلاف مواطن يحمل 1200 منهم هوية السلطة الفلسطينية، فيما يحمل بقية السكان هوية القدس "الزرقاء"،

وتعرضت القرية للعزل بعد اقامة جدار الفصل من الناحية الشرقية باتجاه قرية السواحرة الشرقية، في الوقت الذي يفصلها عن جبل المكبر واد عميق، بحيث يجد المواطنون صعوبة في الخروج والدخول الى القرية خاصة بعد انهيار الجسر الذي كان يوصل القرية بقرية السواحرة الشرقية عام 2001 ومنذ ذلك التاريخ لم يعاد تصليحه، وبهذا منعت السيارات مغادرة القرية أو الدخول اليها.

واشار موقع صحيفة "هآرتس" إلى ان قرار المحكمة العليا الذي صدر في آذار من هذا العام والذي اكد ان القرية ستبقى خارج الجدار ولن تكون جزءا من القدس، كذلك شمل القرار السماح للسكان بالحركة من والى القرية، وألزم الجيش الاسرائيلي بعمل الترتيبات الضرورية لذلك، ولكن واقع الحال لم يتغير على الاهالي بحيث يجدون انفسهم امام الحاجز المقام على مدخل القرية، بانتظار تغير الاشارة الضوئية من الحمراء الى الخضراء ولكنها تبقى حمراء وهذا ما يعني المرور ممنوع.

واشار الموقع وحسب شهادات العديد من المواطنين إلى انهم يحاولون الخروج من القرية او الدخول اليها عبر الوادي والعثور على موقع مناسب والذي يكون في العديد من الاحيان صعوبة كبيرة في ايجاده، وبنفس الوقت فان معاناة الاهالي الذين يحملون هوية السلطة الفلسطينية اكبر خاصة انهم ممنوعون من التوجة الى القدس وعبور الحاجز في حال تحوُّل الاشارة الى خضراء سيرا على الاقدام.