في اليوم الثاني من المونديال انجلترا حصلت على اول ثلاثة نقاط بفوزها على الباراغواي

نشر بتاريخ: 10/06/2006 ( آخر تحديث: 10/06/2006 الساعة: 18:42 )
بيت لحم - معا - في اليوم الثاني من المونديال حصدت انجلترا اول ثلاثة نقاط لفريقها عندما فازت على البارغواي بهدف مقابل لا شيء وقد جاءت هذه المباراة في اطار مباريات المجموعة الثانية التي انطلقت مبارياتها هذا اليوم فعلى ملعب "فالدشتايوم" امام نحو 43 الف متفرج تقدمهم الامير وليام ورئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر واحد رئيسي اللجنة المنظمة القيصر الالماني فرانتس بكنباور.

وسجل مدافع البارغواي وقائدها كارلوس غامارا هدف انكلترا الوحيد خطأ في مرمى منتخب بلاده في الدقيقة الثالثة.

وحققت انكلترا الاهم في مباراتها الاولى ووضعت نفسها على الطريق الصحيح نحو بلوغ الدور الثاني خصوصا ان النقاط الثلاث المقبلة شبه مضمونة لها ضد ترينيداد وتوباغو في 15 الحالي، في المقابل تعقدت مهمة البارغواي خصوصا انها تواجه منافسة من السويد القوية على احدى البطاقتين.

واشرك المدرب السويدي زفن غوران اريكسون لاعب وسط ليفربول ستيفن جيرارد بعد تعافيه من اصابة طفيفة في ظهره، في حين قاد خط الهجوم الثنائي مايكل اوين والعملاق بيتر كرواتش الذي استفاد من غياب نجم مانشستر يونايتد واين روني المصاب اقله عن الدور الاول.

في المقابل شارك مهاجم بايرن ميونيخ روكي سانتا كروز اساسيا بعد ان حام الشك حول خوضه المباراة لاصابة في ركبته.

ولم تمض ثلاث دقائق حتى تقدم المنتخب الانكليزي بهدف عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة انبرى لها الاختصاصي ديفيد بيكهام قائد انكلترا داخل المنطقة حيث حولها نظيره غامارا برأسه خطأ داخل مرماه منتخب بلاده.

واربك الهدف المبكر المنتخب الاميركي الجنوبي وبدا ضائعا ولم يتمكن من الخروج من منطقته بسهولة فدانت السيطرة للمنتخب الانكليزي وتعددت الركلات الركنية له في ربع الساعة الاول من دون ان يستغل احداها ليضاعف غلته ويحسم المباراة في مصلحته.

وزاد الامر سوءا بالنسبة الى البارغواي التي لم تتخط الدور الثاني في تاريخ مشاركاتها، عندما اصيب حارس مرماها جوستو فيار بعد مرور ست دقائق واضطر الى الخروج فحل مكانه الدو بوباديا.

وارتكب الحارس البديل خطأ عندما احتفظ بالكرة اكثر من ست ثوان، فاحتسب الحكم ركلة حرة غير مباشرة داخل المنطقة حركها بيكهام باتجاه فرانك لامبارد الذي اطلقها قوية اصطدمت بحائط الصد (10).

وانتظرت البارغواي حتى الدقيقة الثامنة عشرة لتسدد اول كرة على مرمى بول روبنسون الذي ارتمى بسهولة على كرة زاحفة سددها ريفيروس.

واطلق فرانك لامبارد كرة قوية من خارج المنطقة بعد لعبة مشتركة مع كرواتش سيطر عليها الحارس البارغوياني على دفعتين (23).

وكانت المحاولة الاخطر للبارغواي في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول عندما سيطر هايدو فالديز على الكرة داخل المنطقة واطلقها على الطاير مرت بمحاذاة القائم الايمن للمرمى الانكليزي.

في الشوط الثاني من القاء دخل فريق البارغواي على امل تغيير النتيجة وكرس مدرب البارغواي كافة لخطوطه للوصول الى الهدف الانجليزي وقد اعتمد حارس المرمى في كراته على الكرات الطويلة الساقطة خلف المدافعين الانجليز اخطر الهجمات الانجليزية في الدقيقه 13 بقيادة بيكهام والذي ارسلها عرضية لكنها لم تجد من يترجمها الى هدف 0وامام اصرار الارغواي على تغيير النتيجة زج المدرب الانجليزي باللاعب استيورات الى وسط الميدان مما زاد من خطورة الهجمات الانجليزية 0
بارتير صاحب المهارة العالية من الفريق الاكوادوري قاد هجمة منفردة ووصل الة منطقة الجزاء لكنه سدد بين يدي الحارس الانجليزي 0
في العشرين دقيقة الاخيرة من عمر اللقاء اغلق الانجليز المنطقة الدفاعية باحكام واعتمدوا على الهجمات المرتدة التي يتقنها رجال اريكسون الذي بدا متوترا طيلة اللقاء وكان هاجس الانجليز المحافظة على النتيجة والتي استطاعوا من خلال خطتهم المحافظة عليها والخروج بأول ثلاث نقاط لانجلترا 0