الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

اسرائيل:دعم لمعركة البحر وأسف البعض لعدم غرق الاسطول

نشر بتاريخ: 31/05/2010 ( آخر تحديث: 01/06/2010 الساعة: 12:17 )
بيت لحم - معا - اجمعت الاحزاب والقوى السياسية الاسرائيلي على دعم الجيش الاسرائيلي في عمليته ضد سفن اسطول الحرية التي اودت بحياة اكثر من 20 ناشطا سلام من مختلف الجنسيات.

وفي هذا الاطار سارعت رئيسة حزب كاديما المعارض تسيفي ليفني الى الاتصال بالحكومة الاسرائيلية لتعرض خدماتها في مجال الاعلام والدعاية دعما للجيش الاسرائيلي مؤكدة عدم وجود معارضة وائتلاف حكومة حين يتعلق الامر بدعم الجيش وقوات الامن.

وسحب حزب كاديما اقتراح حجب الثقة عن الحكومة الذي كان من المقرر ان يعرض اليوم الاثنين على الكنيست لمناقشته وذلك تأكيدا على وقوفها الى جانب الحكومة والجيش في هذه القضية.

نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايلون وصف المشاركون في اسطول الحرية بالمتخصصين في التظاهرات العنيفة معربا عن اسفه لوقوع ضاحيا مشيرا الى عدم قدرة اسرائيل على منع ما وقع حسب تعبيره.

واتهم ايلون نشطاء السلام بتبيت النية على كسر الحصار وليس تقديم المساعدات الانسانية لغزة وقال متحدثا للصحفيين، لو كان هدفهم ادخال المساعدات لقبلوا اقتراح نقل المساعدات الانسانية عبر الطرق المتبعة.

عضو الكنيست عن حزب الاتحاد الوطني بن اري اعرب عن اسفه الشديد لعدم قيام الجيش الاسرائيلي بأغراق السفن بشكل كامل داعيا اعتبار اسطول الحرية عملية ارهابية والتعامل معه على هذا الاساس وتقديم المشاركين فيه للمحاكمة.

واتهم الناطق العسكري الاسرائيلي بدوره نشطاء السلام بمحاولة تنفيذ عمليات تنكيل "لينتش" بجنود البحرية الذين اقتحموا السفن مشيرا الى وجود اسلحة نارية مع بعض النشطاء.

وادعى الناطق العسكري وفي اطار الحملة الاعلامية الضخمة التي دشنتها اسرائيل لتبرير الهجوم بتعرض جنديا اسرائيليا للطعن بسكين في صدره خلال عملية الاقتحام.

ودعا عضو كنيست عن حزب كاديما رئيس الوزراء نتنياهو الى العودة فورا الى البلاد وعدم انتظار الاجتماع المقرر مع الرئيس الامريكي باراك اوباما.

ومن جهة اخرى تظاهر العشرات من نشطاء اليسار الاسرائيلي قبالة ميناء اشدود فيما تقوم الشرطة الاسرائيلية بتفريقهم ومنعهم من دخول الميناء.