الجمعة: 12/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

اسرائيل تنشيء منظمات وهمية لاستخدامها في الدعاية وكسب الرأي العام

نشر بتاريخ: 31/05/2010 ( آخر تحديث: 01/06/2010 الساعة: 12:18 )
بيت لحم- معا - تخطط وزارة الخارجية الاسرائيلية لاقامة مسار دعائي غير مباشر وذلك من خلال اقامة منظمات وهمية تكون مهمتها العمل الدعائي لصالح اسرائيل دون ان تترك اثرا يشير الى علاقتها الرسمية باسرائيل وسفاراتها في الخارج او معرفة من يقف وراء نشاطها وفقا لصحيفة هأرتس الناطقة بالعبرية .

واضافت الصحيفة ان المنظمات الوهمية سيناط بها مهمة الترويج الدعائي لاسرائيل والتأثير تحديدا على صناع الرأي العام مثل رجال السياسة والاعلام والممسكين بتلابيب الرأي العام في الدول الاوروبية على ان تعمل بالتوازي مع السفارات الاسرائيلية لكن دون الكشف عن علاقة رسمية معها علما بان المنظمات المذكورة ستدار مباشرة من وزارة الخارجية التي ستحرص على عدم ترك بصمتها المباشرة عليها وفقا لمصدر مطلع في الخارجية الاسرائيلية .

وفي اطار استعداد الخارجية الاسرائيلية وصلت الاسبوع الماضي سفارات اسرائيل في الدول الاوروبية برقية مستعجلة جدا موقعه من قبل نائب مدير عام اوروبا – اسيا في الخارجية الاسرائيلية بيني افيف ورئيس قسم التنسيق في مكتب مدير عام الخارجية الون اوشيفوز حملت عنوان " خارطة اصحاب التأثير في اوروبا في موعد اقصاه 31/5 " الهدف منها التوضيح لسفراء اسرائيل مدى الاهمية التي توليها الخارجية لموضوع المنظمات الوهمية .

وطلبت البرقية من جميع سفراء اسرائيل وقناصلها ارسال قائمة مفصلة تشمل عشرات الشخصيات التي تصنف من اصحاب التأثير في دولها والواجب وضعهم في مركز العمل الدعائي الاسرائيلي .

ووفقا للصحيفة اندش فان السفراء والقناصل شعروا بالمفاجأة لمطالبتهم بتزويد الخارجية بارقام هواتف والبريد الالكتروني والعنوان البريدي لكل شخص صاحب تأثير .

وجاء في نص البرقية "الرجاء تزويدنا عبر البريد الالكتروني باسماء الشخصيات المؤثرة في المجالات التالية : رئاسة الدولة والرئيس ورئيس الوزراء ومسؤلي مكاتبهم اضافة الى وزراء الخارجية ورؤساء البرلمانات و تفاصيل عن 10-15 عضوا بارزا في كل برلمان ورؤساء خمس منظمات غير حكومية هامة واسماء عشرة من الصحفيين المركزيين".

وطلبت الخارجية الاسرائيلية من ممثليتها لدى الاتحاد الاوروبي في مدينة بروكسل اعداد قائمة مماثلة تشمل اعضاء في البرلمان الاوروبي ومسؤلين كبار في المؤسسات الاوروبية .

ولم تتضمن البرقية اي تفاصيل حول الهدف من القوائم المطلوبة الامر الذي اثار حفيظة بعض السفراء الذين اعتقدوا في البداية بان وزير الخارجية ومدير عام الوزارة يخططان لتجاوزهما من خلال اجراء اتصالات مباشرة فيما اعتقد اخرون بنية اسرائيل استئجار شركات اوروبية كبرى متخصصة باعمال الدعاية لتقوم بالمهمة بدلا عن السفارات .

وتؤكد" هأرتس" ومن خلال متابعتها الحثيثة للموضوع ان هدف البرقية السرية مختلف تماما عما اعتقده سفراء اسرائيل ونقلت عن مصادر عليمة في الخارجية الاسرائيلية قولها ان الهدف اقامة مسار دعائي " سري " غير مرتبط علنا باسرائيل واقامة بعض المنظمات الوهمية لخدمة هذا الهدف .