اصرار شارون عدم تاجيل الانسحاب من غزة للتركيز على القدس والضفة

نشر بتاريخ: 04/07/2005 ( آخر تحديث: 04/07/2005 الساعة: 06:22 )
معا- تقرير اخباري - شارون الذي يصر على خطة فك الارتباط ويرفض اي اقتراح لتاجيلها هدفه في واقع الامر هو استغلال وخداع العالم بان يركزوا على هذا الحدث , وصرف نظرهم عما يقوم به في الضفة الغربية والقدس من ضم الاراضي لبناء ما تبقى من جدار الفصل وتكثيف الاستيطان في القدس والجليل والجولان والنقب وضم الكتل الاستيطانية الكبرى الى اسرائيل ضمن خطته" اسرائيل الكبرى ". فشارون لم يخف ذلك فقد اعلنه على الملا ومن قبله وزير جيشه موفاز , ففي خطابه الذي القاه الخميس الماضي في ختام مؤتمر قيساري الاقتصادي قال ( اننا سننسحب من منطقة اقل اهمية لاسرائيل لتكثيف تواجدنا في مناطق اكثر استراتيجية لاسرائيل كالقدس والضفة الغربية على حد قوله) فتصريحات شارون قد تبدد كل الجهود للوصول الى مفاوضات الحل النهائي ( القدس , اللاجئين ) . الامر الذي تنظر اليه الحكومة الفلسطينية بقلق وتعتبر ان الهدف من الانسحاب هو ان لجعله بديلا عن خارطة الطريق وليست جزء منه وعدم اعطاء فرصة لمفاوضات الحل النهائي كالقدس واللاجئين والحدود وقبل ان تبدأ .
فبرغم الاقتراحات التي يتقدم بها العديد من وزراء اليمين بتاجيل الانسحاب عن غزة كاقتراح وزير الزراعة امس والذي يرغب في تاجيل خطة الانسحاب حوالي ثلاث اشهر قادمة عارضه معظم اعضاء الكنيست الامر الذي خلق اجواء متوترة خصوصا بين شارون ووزير المالية بنيامين نتنياهو. ومن الجهة الاخرى تهديد رئيس حزب العمل الاسرائيلي الشريك في التحالف الحكومي نائب رئيس الوزراء شمعون بيريس بان حزبه سينسحب من الحكومة في حال تأجيل موعد تنفيذ فك الارتباط.
يشار الى ان الكنيست الاسرائيلي سيصوت يوم الاربعاء القادم على اقتراح قدمه عضو الكنيست زبولون اورليف من حزب المفدال اليميني ويقضي بتأجيل تنفيذ فك الارتباط لمدة عام كامل .