ابو علاء: سننشر قوات أمن جديدة في رام الله الشهر القادم ويجب ان نفرق بين المقاومة وفوضى السلاح

نشر بتاريخ: 04/07/2005 ( آخر تحديث: 04/07/2005 الساعة: 07:32 )
رام الله - معا- تقرير اخباري
على عكس الاجواء العاصفة في المدن الفلسطينية كان وجه رئيس الوزراء احمد قريع صافيا , وبعكس الفلتان الامني كان وجه ابو علاء متماسكا, وذلك طوال ساعتين من اللقاء مع صحافيين من المحطات الاعلامية الفلسطينية الخاصة في الضفة الغربية في مقر رئاسة الوزراء .

ومن خلال حوار واسئلة واجابات , يتضح ان رئيس الوزراء يجهز وزراءه لمرحلة قادمة طويلة لا يبدو عليها اي خوف من التوقف , وان دعوات بعض اعضاء البرلمان من كتلة فتح الى سقوط حكومة التكنوقراط ليست سوى حبوب تقوية زادت من رغبة الوزارة في البقاء . وعلى عكس الانتقادات ذكر ابو علاء انجازات حكومته وعلى راسها انشاء مؤسسة رئاسة الوزراء ورفدها بالكادر والكفاءة والخبرة.

ثم اشار الى ان قانون الخدمة المدنية سيكون قيد التطبيق اداريا وماليا من بداية تموز هذا وهو ( الخطوة الاولى في اي كيان او دولة تريد وضع اسس المحاسبة والمسائلة ). ثم انتقل الى امر توحيد اجهزة الامن وان العملية (في طريقها نحو الاكتمال , ولا اقول انهيناها بل نحتاج لجهد كبير والى دعم الفصائل وتكاتفهم وان يكون من يخرج عن القانون موضوع ادانة من الجميع , ويجب ان نفرق بين المقاومة وبين فوضى السلاح).ولم ينس رئيس الوزراء ذكر انجاز انهاء الهياكل لجميع الوزارات والمؤسسات العامة , وقال ان الاصلاح لا يقوم من دون هيكلية فالاصلاح (ليس مجرد هتافات وتظاهرات).

الانجاز التالي من وجهة نظر رئيس وزراء السلطة البدء بالتصميم على توحيد اجهزة الاعلام الرسمي واعطائها ما تستحقه من اهتمام . ثم الاصلاح في السلك البلوماسي ( هناك سفراء لهم 25 او 30 سنة في مناصبهموانا لا اعترض على شخصهم كمناضلين ولكن هذه الفترة الطويلة تمنع العطاء. ولم ينس قريع اصلاح القضاء ( لا قضاء من دون امن ولا امن من دون قضاء ). اما عن محاربة الفساد , فقد انشات الحكومة هيئة للكسب غير المشروع وقال ( المحاسبة انظمة قبل ان تكون مزاودات ) ولكن وفيما يتعلق بالبطالة اعترف بالفشل قائلا ( ليس لدينا الامكانيات لحل مشاكل الناس).

وايضا من الناحية السياسية ( هناك ضبابية تسود القضايا المركزية والاستيطان ونهب اراضي الفلسطينيين والاعمال البشعة التي تهدف ضم القدس ومواصلة بناء الجدار ( في 9 من هذا سيكون موعد ذكرى قرار محكمة لاهاي وقد توافق الحكومة على اعلان اضراب لمدة ساعتين في اوساط الفلسطينيين ).

وعن دعوة حماس للحكومة وهل سيتراسها هو قال( نحن واضحون , ندعو الى حكومة وحدة ومشاركة فاعلة في القرار ,حكومة مثل الكتاب المفتوح يناقش فيها كل شيء بوضوح) .

وردا على سؤال حول المطاردين والمطلوبين لقوات الاحتلال ( اتخذنا اجراءات وهناك اشكاليات , ولكن المطاردين هم فعلا لهم علينا واجب ولنا عليهم واجب , لهم علينا الامن الشخصي والحماية الاجتماعية لهم ولاسرهم وتامين الوظيفة ونحن قررنا ان نعتبر كل سنة من سنوات خدمتهم بسنتين ونابلس هي المربع الاول , اتفقنا وعملنا حصر لهم ليتم تفريغهم وحل مشاكلهم , هم منا وانا قلت للراحل ابو عمار ( هؤلاء منا جميعهم ونحن منهم وواجبهم علينا , واما واجبهم لنا فهو الانضباط ومنع الفوضى).

واوضح ابو علاء قريع ان مسالة انسحاب الاحتلال من غزة مسالة ليست تفاوضية ( لا هي ليست تفاوضية وقد حسمت منذ البداية ورفضنا تشكيل لجان لان الانسحاب خطوة احادية الجانب , ولكن ولان امريكا واوروبا وبعض الاشقاء العرب يرون في هذه الخطوة احادية الجانب سنحاول - من دون شكل تفاوضي التعامل معها بايجابية .
كما جرت الاشارة الى ان انسحاب الاحتلال من بيت لحم سيبقى منقوصا من دون رفع حاجز الكونتينر الذي يفصل جنوب الضفة عن شمالها ووسطها .

وكشف ابو علاء (ان السيد ولفنسون المبعوث الاوروبي اقترح على اسرائيل ويبدو انها وافقت على انشاء نفق بعمق مترين في الارض يتسع لسكة قطار وممر للسيارات ومكان للانابيب النفطية والغاز سيربط بين غزة ومنطقة ترقوميا .

وعودة الى الشان الداخلي قال ( خلال شهر سيكون هناك قوة جديدة للشرطة في رام الله ) . اما على صعيد العسكر ورواتبهم المتدنية فقال( لا اقول زيادات بل تطبيق قانون الخدمة المدنية ومعاشات العسكر وقد اصبح الامر نافذا منذ 1/7 هذا العام).
واخيرا حول تنفيذ حكم الاعدام بالعملاء اوضح (كل حكم اعدام يصدر عن محكمة مدنية ويصادق عليه المفتي ينفذ ضمن الاجراءات القانونية والشرعية).