النائب أحمد عطون: لن نتوجه إلى المحاكم الإسرائيلية لقناعتنا أن قضية طردنا من القدس ذات بعد سياسي

نشر بتاريخ: 15/06/2006 ( آخر تحديث: 15/06/2006 الساعة: 18:43 )
القدس- معا-قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني من حركة حماس عن دائرة القدس أحمد عطون لن نتوجه الى المحاكم الاسرائيلية حول موضوع طردنا من القدس وذلك لقناعتنا ان قضية الطرد تاخذ بعدا سياسيا.

واضاف قائلا"إن القضية تأخذ بعداً سياسياًَ وإن الإسرائيليين يحاولون فرض وإملاء سياستهم على الجانب الفلسطيني من حقنا أن نكون ونعيش على أرضنا ولا يحق لأحد نزع هذا الحق".

واوضح عطون في تصريحات لصوت السلام ان النواب المهددين بطردهم من القدس وعددهم ثلاثة انهم سيتوجهون لمحكمة العدل الدولية في لاهاي،وإرسالهم رسائل للأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والدول العربية ذات العلاقة مع إسرائيل بالإضافة لشبكة العلاقات الدولية لحقوق الإنسان لشرح عدم شرعية الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس".

وحول الجهات القانونية التي تعد المذكرة، قال عطون:"هناك محامون يهود وعرب ورجال قانون وحقوقيين يقومون بإعداد هذه الوثيقة، وأضاف أن هناك حملة تضامن كبيرة من قبل حركات السلام في إسرائيل معنا، وقد قام بزيارتنا أوري أفنيري من كتلة السلام، واسحق فرنكنتال ومعهد أريك للسلام، ونواب عرب في الكنيست الإسرائيلي... كلهم أبدوا تضامناً كبيراً واستعداداً للوقوف إلى جانبنا".


وكانت اسرائيل هددت اربعة نواب عن حركة حماس من مدينة القدس بطردهم وسحب اقامتهم إذا لم يتخلوا عن نشاطهم داخل الحركة حيث امهلتهم وزارة الداخلية شهر .