كتلة الصحفي الفلسطيني تنظم ندون في خان يونس بعنوان "الإعلام الفلسطيني وخطة الانسحاب الإسرائيلي"

نشر بتاريخ: 04/07/2005 ( آخر تحديث: 04/07/2005 الساعة: 17:16 )
خانيونس -معا- نظمت كتلة الصحفي الفلسطيني ،ندوة بعنوان" الإعلام الفلسطيني وخطة الانسحاب الإسرائيلي"حضرها عدد من الصحفيين والصحفيات العاملين في الحقل الصحفي والوكالات والصحف العربية و المحلية ،وذلك في مقر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان بالمحافظة، وقال الصحفي ايمن ابوليلة إن عملية الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة تشكل حدثاً هاماً في تاريح الشعب الفلسطيني ،ومحل أنظار واهتمام العالم الخارجي الدولي والعربي ،ولا سيما في محافظتي رفح وخان يونس بصفتهما المستفيدان الأكبر من خطة الانسحاب لما تسيطر علية المستوطنات الإسرائيلية من أراضيهما ،واشار أن الندوة تهدف لتعريف الصحفيين بدورهم المهني في التعامل مع هذا الحدث الكبير والذي سيتداعى إلية الآلاف الصحفيين والصحفيات من كل دول العالم .
وأوضح الدكتور صلاح البردويل الكاتب والمحلل السياسي عن ماهية الخطاب الإعلامي للتعاطي مع خطة الانسحاب والواجب الوطني الملقى على عاتق الصحفيين الفلسطينيين ،مؤكداً أهمية إبراز الفضل الحقيقي في اندحار الاحتلال وانسحابه إلى المقاومة الفلسطينية بكل أطيافها السياسية والتي أرغمت الاحتلال على الهروب من قطاع غزة ، كذلك التركيز على تضحيات شعبنا الجسام والآلاف الشهداء والجرحى والمعاقين ،وآلاف المعتقلين الذين مازالوا يدفعون ضريبة هذا النصر في المعتقلات الإسرائيلية ، والخسائر الفادحة التي تكبدها الشعب الفلسطيني جراء ممارسات والأساليب العدوانية التي ابتدعها الاحتلال لتدمير المنازل وتجريف المزروعات ، ومصادرة الأراضي ، وسياسة الإغلاق والحصار ،محذرا في الوقت نفسة من استخدام وسائل الإعلام الفلسطينية المختلفة لتصنيفها اندحار الاحتلال لصالح فصيل دون الآخر.
وأشار البرد ويل إلى ضرورة أن تسلط كافة وسائل الإعلام الضوء على قضايا الحل النهائي والموضوعات المصيرية كالقدس واللاجئين والحدود الفلسطينية ومستقبل الضفة الغربية وغيرها من القضايا التي يحاول الاحتلال تجاهلها .
وأشار عاطف سلامة مدير دائرة الإعلام المجتمعي في وزارة الإعلام إلى الإستعدادات التي تجريها المؤسسة الإعلامية الرسمية لرصد عملية تنفيذ خطة الانسحاب ،موضحا بأنة تم تشكيل لجان المساندة والحماية الجماهيرية ،وهي لجنة أهلية لا تتبع تنظيم بعينة،و تضم شخصيات اعتبارية مستقلة وأعضاء من المجلس التشريعي والبلديات وممثلين عن المؤسسات الأهلية والمجتمع المدني والأكاديميين والإعلاميين من جميع المحافظات، بالإضافة إلى تشكيل لجان في المناطق والمحافظات تأخذ على عاتقها توعية المواطنين وتسمى لجنة العمل اليومي "غير رسمية" وهي اللجنة القيادية للجان للتعاطي مع الانسحاب .المساندة والحماية الأهلية تضم شخصيات اعتبارية في المجتمع يرأسها الدكتور كمال الشرافي ،مضيفاً أنه ينبثق عنها اللجنة الإعلامية وأخرى اللجنة الفنية .
وأوضح سلامة أن مهمة اللجنة الإعلامية التي يرأسها المحلل السياسي طلال عوكل هي توعية الجمهور بأهمية النجاح في المرحلة القادمة ،وضبط سلوك وتصرفات المواطنين إعلامياً ،ونقل صورة حضارية محترمة عن الشعب الفلسطيني أثناء عملية الانسحاب وعدم إبراز صور كالتي ظهرت وبرزت في العراق من خلال عمليات النهب والسرقات للأشياء زهيدة الثمن ، وخاصة أن إسرائيل تراهن على الفوضى وتعمل بكل الطرق الممكنة على نقل صورة سلبية لغداة انسحابها من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية ،لافتاً إلى أن اللجنة الإعلامية بصدد إصدار صحيفة أسبوعية باسم "الأرض" سوف يطبع منها 24ألف نسخة ستوزع على نطاق واسع في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وأضاف أن اللجنة ستقوم بحملة توعية كبيرة في كافة وسائل الأعلام الفلسطينية سواء الصحف والمجلات او الإذاعات المسموعة أو التلفزيون إعلامية وأكد ان هناك خطة إعلامية سيعلن عنها قريباً من خلال مؤتمر صحفي كبير يدعى له كافة الصحفيين والوكالات والمحطات المختلفة،ويعتبر ذلك المؤتمر بمثابة إنطلاقة حقيقية لتنفيذ الخطة الإعلامية المعدة.