السبت: 25/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرابطة الاسلامية تنظم لقاء مفتوحا مع الصحافية والكاتبة المصرية الدكتورة نادية العوضي في نابلس

نشر بتاريخ: 18/06/2006 ( آخر تحديث: 18/06/2006 الساعة: 17:03 )
نابلس -معا- نظمت الرابطة الفلسطينية للمرأة المسلمة اليوم لقاء مفتوحاً في منتدى الخريجين الثقافي مع الصحافية المصرية د. نادية العوضي التي تقوم بزيارة لفلسطين، حيث تناول اللقاء الحديث حول رؤية صحفية عربية لفلسطين.

ورحبت السيدة سلام غزال رئيسة الرابطة في كلمتها بالصحافية الزائرة، مقدمة لها نبذة مختصرة عن الواقع الفلسطيني.

من جانبها اعتبرت العوضي ان العرب يتربون منذ صغرهم على حب فلسطين، وان الفلسطيني انسان طيب، والاسرائيلي شرير، مضيفة ان هذه التربية يغلب عليها العاطفة وينقصها الفهم العميق للقضية، والتعمق في التاريخ، ضاربة مثلاً بأن الكثيرين يعتقدون ان قبة الصخرة هي المسجد الاقصى.

وقالت د. العويضي "ان الشعور السائد لدى المواطن العربي هو ان فلسطين ملك لكل المسلمين والعرب وليست للفلسطينيين وحدهم".

واوضحت د. العويضي ان الذي غير النظرة والفهم السطحي للقضية الفلسطينية الانتفاضتين الأولى والثانية، "حيث بدأ الناس بالتساؤل عن امور كانت غائبة عن بالهم."

ووجهت الصحافية انتقادا لوسائل الاعلام، معتبرة ان الخبر التلفزيوني عن فلسطين غير موسع ولا يسمح باعطاء خلفية عن الموضوع.

وأشارت إلى ان طريقة نقل التاريخ والمعلومة شفويا اكثر منه قرأة، منوهة إلى ان المطلوب تقديم المعلومة عبر وسائل الاعلام، وكثير من التاريخ يتم تعلمه من خلال المسلسات وليس الكتب.

واشارت د. العويضي الى الحاجة للبحث عن طرق ووسائل مختلفة للتعريف بالقضية الفلسطينية، منوهة أن لغرف الدردشة التي حسن استخدامها دور فعال بالتعريف بالقضية الفلسطينية ونقل المعاناة.

وأعطت العويضي مقارنة عن نظرتها السابقة لفلسطين والنظرة الحالية بعد زيارتها مشيرة إلى انها وجدت المسجد الاقصى وساحاته أجمل واكبر مما كانت تظن.

وقد تخلل اللقاء مداخلات للمشاركات واستفسارات من جانبهن، اجابت عليها د. العويضي التي تقوم بجولة في المدن الفلسطينية للتعرف على القضية الفلسطينية وللكتابة عنها.