الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

يحيى رباح عضو المجلس الثوري لحركة فتح: حماس تريد ان تاكل البيضة مقشرة دون ان تدفع اي ثمن

نشر بتاريخ: 05/07/2005 ( آخر تحديث: 05/07/2005 الساعة: 05:34 )
بيت لحم- معا- في ظل المماحكات الكلامية الدائرة بين حماس من جانب وفتح والسلطة الفلسطينية من جانب آخر, والتي تصدر يوميا عن قيادات واعضاء في الحركتين حيث حالة التخبط السياسي والتناحر فيما بينهما على كل صغيرة وكبيرة وتبادل الاتهامات, والمتتبع للامور يرى بانها حرب بين صالحين وفاسدين هذا ما توحي اليه تصريحات حماس الشبه يومية ضد السلطة ومؤسساتها بالتأكيد ما حدث من تجاوزات لفظية بنت علاقات سيئة بين الحركتين.

الأمر الذي خلق لدى القاعدة الجماهيرية لديهما ولدى الجمهور الفلسطيني شعورا سلبيا للقاء وحتى للنقاش خاصة بعد دعوة رئيس الوزراء قريع للفصائل بتشكيل حكومة وحدة وطنية ودعوة اعضاء من اللجنة المركزية لحكومة وحدة وطنية خلال اجتماعها الأخير في العاصمة الأردنية عمان والتي تلقتها حماس بامتعاض وتوجيه الانتقادات لها.

يحيى رباح عضو المجلس الثوري لحركة فتح قال "انه ضد الدعوة التي وجهتها اللجنة المركزية لحركة فتح لحركتي حماس والجهاد الاسلامي للمشاركة في حكومة وحدة وطنية لانهم لم يحددوا مواقفهم من منظمة التحرير, ولا من السلطة الوطنية والية العمل بالنظام السياسي الفلسطيني" مضيفا ان الدعوة فهمت على انه هروب من المشكلة الفتحاوية الداخلية وتحويلها الى الساحة الفلسطينية.

وتابع رباح ان مشاركة حماس في حكومة وحدة وطنية انما تريد ان تكون بديلا عن حركة فتح, مضيفا ان حماس لا تريد المشاركة لانها تعلم ان المرحلة القادمة مرحلة صعبة تحمل في طياتها اعباء كبيرة وهموما كثيرة خصوصا في ظل الحديث عن الانسحاب الاسرائيلي من غزة وشمال الضفة وحماس تريد ان تاخذ اكبر قدر ممكن من الانجازات السياسية.

وقال عضو المجلس الثوري (ان حماس تريد ان تاكل البيضة مقشرة وجاهزة لها دون ان تدفع اي ثمن او استحقاق من خلال مشاركتها في حكومة الوحدة الوطنية والتي باركتها العديد من الفصائل الفلسطينية ومن خلال ردها السلبي تريد بذلك ان تهرب من التبعات الكبيرة للشعب الفلسطيني المتمثل في الانسحابات الاسرائيلية والتهرب المتعمد من من مواجهة الحالة الامنية الطارئة في فلسطين وخاصة حالة الفلتان الامني مضيفا انها تريد ان تدفع سعر المشاركة في الحكومة موضحا ان حماس تبدا بعملية التمنع والتهرب ووضع الشروط والتحفظات للحصول على ثمن كبير هذا اذا كان لديها الرغبة بالمشاركة في الحكومة.

وحول انتقاد حماس للرئيس محمود عباس والذي جاء على لسان احد قيادييها محمود الزهار يوم الاثنين في تصريح صحافي عندما قال ب "ان الحركة فقدت الثقة بعباس ؟" رد رباح ان حماس "ليس لها الحق في ذلك فالشعب وضع ثقته بابو مازن قبل ان تضع حماس ثقتها فيه, فعباس قدم خططه المستقبيلة وبرنامجه وكان واضحا ومباشرا للشعب الفلسطيني, بغض النظر عن مواقف حماس او التنظيمات الفلسطينية الاخرى".