الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

رونالدو: الرقم القياسي لم يكن اولوية بالنسبة الي

نشر بتاريخ: 23/06/2006 ( آخر تحديث: 23/06/2006 الساعة: 18:05 )
رونالدو: الرقم القياسي لم يكن اولوية بالنسبة الي

بيت لحم - معا - وكالات - اكد مهاجم منتخب البرازيل رونالدو بان معادلته رقم "المدفعجي" الالماني غيرد مولر الذي سجل 14 هدفا في نهائيات كأس العالم، اليوم الخميس في المباراة ضد اليابان لم يكن اولوية بالنسبة اليه بل اثبات انه يستحق مكانه في المنتخب.

وقال رونالدو: "الرقم القياسي بحد ذاته لم يكن اولوية، كنت اريد ان اثبت جدارتي بالتواجد في صفوف المنتخب".

واضاف "لقد كنت صبورا لانك اذا لم تكن كذلك لا تتقدم، عليك ان تواظب على اعمل والا تفقد الثقة بنفسك وقد نجحت في تحقيق ذلك بفضل مساعدة عائلتي التي وقفت الى جانبي".

وكان رونالدو سجل 4 اهداف في مونديال فرنسا عام 1998، واضاف ثمانية في نسخة عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان توجته هدافا ومنحت منتخب بلاده اللقب، قبل ان يضيف ثنائية اليوم الخميس في مرمى اليابان في المباراة التي انتهت بفوز كاسح لفريقه 4-1.

وكان رونالدو تعرض لانتقادات عنيفة من الصحف المحلية بعد عرضين مخيبين له في المباراتين الاوليين حيث بدا ثقيلا ولم يشارك كثيرا في اللعب، لكنه اسكت منتقديه مؤكدا بان المنتخب لا يزال في حاجة الى خدماته خصوصا انه اختير افضل لاعب في المباراة.

واعرب مدرب البرازيل كارلوس البرتو باريرا عن سعادته بالفوز، وقال "انا سعيد جدا بالنتيجة والطريقة. اليوم لعبنا كرة القدم باسلوبنا من خلال التمرير وتبادل الكرة، سنحت امامنا فرص عدة للتسجيل وبالتالي فنحن نستحق صدارة المجموعة".

وتابع "الان سنواجه غانا انها منتخب جيد شاهدته ضد ايطاليا وجمهورية التشيك، سيكون من الصعب الفوز عليها".

وأضاف "بخصوص رونالدو فهو يواصل التطور وتحسين مستواه، لقد شاهدناه اليوم ونتمنى ان يستمر. انه لاعب مميز جدا بالنسبة الينا لانه يتألق في الاوقات المناسبة، وسنشاهده ايضا اعتبارا من الدور ثمن النهائي".

اما مدرب اليابان البرازيلي زيكو فقال "لم نخسر تأهلنا الى الدور الثاني هذا المساء بل خسرناه امام استراليا في الجولة الاولى عندما تقدمنا 1-صفر دون ان ننجح في الحفاظ على تقدمنا فخسرنا 1-3".

واضاف "اليوم كانت النتيجة منطقية جدا، كان بامكاننا ان نفعل شيئا لو لم تستقبل شباكنا هدف التعادل قبل نهاية الشوط الاول، لكن البرازيل لعبت جيدا ولعبت بارتياح لانها كانت ضامنة بلوغها الدور الثاني وعرفت كيف تستغل قلقنا".

وختم "اعتقد باننا قدمنا اليوم ما نقوى عليه".