المجلس الأعلى للقضاء الشرعي يدين التصعيد العسكري الإسرائيلي بالقطاع وحملة الاعتقالات بالضفة

نشر بتاريخ: 29/06/2006 ( آخر تحديث: 29/06/2006 الساعة: 11:19 )
القدس- معا- أدان المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في فلسطين في اجتماعه الطارئ صباح اليوم برئاسة الشيخ تيسير التميمي قاضي القضاة رئيس المجلس في القدس التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطر الذي استهدف البنية التحتية الحيوية في قطاع غزة وحصاره والتهديد باجتياحه بما ينذر بكارثة إنسانية.

واستنكر المجلس في بيان وصل"معا"نسخة عنه جملة الاعتقالات الواسعة في الضفة الغربية التي طالت وزراء في الحكومة الفلسطينية ونواب المجلس التشريعي بما يعتبر مساساً خطيراً بحق الشعب الفلسطيني في خياره الديمقراطي والذي شهد العالم بتميزه في أدائه بما يتنافى مع القوانين والمواثيق الدولية وخاصةً اتفاقية جنيف الرابعة.

ودعا المجلس المجتمع الدولي ومنظماته الدولية ومجلس الأمن واللجنة الرباعية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية التدخل على وجه السرعة لحماية الشعب الفلسطيني من حرب الإبادة التي تشن ضده في ظل صمت دولي وعربي مريب بما يهدد الأمن والسلام في المنطقة والتدخل الفوري لحل المشاكل والقضايا العالقة بالطرق الدبلوماسية والحوار العقلاني بعيداً عن سفك الدماء وإدخال المنطقة في دوامة عنف لا تحمد عقباها.

وناشد المجلس الحفاظ على حياة الجندي الإسرائيلي الأسير واحترام إنسانيته وفقاً لقواعد ومبادئ الإسلام في معاملة الأسرى ودعا سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتحكيم القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بمعاملة الأسرى بخصوص أسرانا ومعتقلينا والإفراج عنهم فوراً.

ودعا المجلس شعوب العالم العربي والإسلامي اعتبار يوم غد الجمعة يوم غضب للتنديد بالعدوان الإسرائيلي ونصرة الشعب الفلسطيني المرابط على أرض الإسراء والمعراج, مناشدا علماء الأمة وجميع الأحرار في العالم التضامن مع الشعب الفلسطيني.

كما حث المجلس خطباء المساجد في فلسطين والعالم الإسلامي الدعوة إلى وحدة الأمة ومساندة الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لجرائم حرب وإبادة جراء هذا التصعيد الخطير من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي الذي يستهدف البشر والحجر والشجر والمقدسات.