الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

محافظ خان يونس يعلن عن تشكيل لجنة طواريء ويدعو المواطنين الى ترشيد استهلاك الكهرباء والماء

نشر بتاريخ: 29/06/2006 ( آخر تحديث: 29/06/2006 الساعة: 13:42 )
خان يونس -معا- أعلن د. أسامة الفرا محافظ خانيونس اليوم، عن تشكيل لجنة طوارئ عليا في المحافظة، استعداداً لأي طاريء ينجم في ظل التهديدات الإسرائيلية بشن عدوان على كافة محافظات القطاع.

واضافت المحافظة في بيان وصل معا نسخة منه ان اللجنة التي ترأسها الدكتور الفرا عقدت أول إجتماعتها بعضوية كل من بلديات المحافظة، ومديريات الشؤون الاجتماعية، والصحة، والدفاع المدني، والشرطة، إضافة إلى شركة الكهرباء، وشركة الاتصالات، لاخذ كافة الاستعدادات في حال نفذت حكومة الاحتلال تهديداتها.

وأكد د.الفرا أن اللجنة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة، ووضعت خطة طوارئ لتنظيم العمل، والتعامل مع الأحداث حسب التطورات، للتخفيف من معاناة المواطنين خاصة بعد قصف قوات الاحتلال لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع .

ودعا الفرا كافة المواطنين إلى إتباع إرشادات البلديات الخاصة بترشيد استهلاك الكهرباء والمياه، التي تقوم بضخها للمواطنين، حفاظاً على هذه المصادر التي باتت مهددة بالتوقف نتيجة لانقطاع التيار الكهربائي على المنطقة.

وأوعز الفرا لكافة الجهات المعنية، أن تبذل جهودها لتواصل تقديم خدماتها للمواطنين ،وأن تكون على استعداد دائم للتخفيف معاناة المواطنين، والتغلب على أي أحداث قادمة، منوها إلى أن اللجنة في حالة الطوارئ وانعقاد دائم لمواجهة أي طارئ .

وأعلن رؤساء البلديات أنهم سيقومون بضخ المياه في أوقات محددة لساعات محدودة للمواطنين، لتغطية حاجتهم من المياه، وضمان استمرار ضخها في ظل أزمة انقطاع التيار الكهرباء، وعدم توفر المحروقات اللازمة لتغطية استهلاك البلديات من الوقود .

بدورها بحثت القوى الوطنية والإسلامية مع المحافظ الفرا سبل التعاون المشترك للتخفيف من معاناة المواطنين .

وطالب المحافظ القوى ببذل جهود لتوعية المواطنين لترشيد استهلاك المياه والكهرباء، في ظل ألازمة الخانقة التي نعيشها، الناتجة الحصار الذي تفرضه قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني .

وحددت اللجنة رقم هاتف مجاني لغرفة الطوارئ التي ستكون جاهزة للرد على استفسارات المواطنين على رقم (105) .

وناشد الفرا المجتمع الدولي، والرباعية الدولية إلى التدخل العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي الذي يهدد الاستقرار في المنطقة، ويستهدف المدنيين العزل .