اكثر من 300 ناشط يساري يتظاهرون امام منزل اولمرت في القدس ضد عمليات اسرائيل العسكرية في القطاع

نشر بتاريخ: 01/07/2006 ( آخر تحديث: 01/07/2006 الساعة: 23:05 )
القدس - معا- تظاهر مساء السبت مقابل منزل رئيس الحكومة الاسرائيلي إيهود اولمرت في القدس، المئات من نشطاء السلام ورافضي الخدمة العسكرية، وكان بينهم عضو الكنيست من الجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة، د.دوف حنين وعضو الكنيست السابقة عن الجبهة، تمار غوجانسكي.

وطالب المتظاهرون باطلاق سراح كافة المختطفين من الطرفين وبايقاف عمليات الاحتلال العسكرية في قطاع غزة ، ورفعوا شعارات جاء فيها "تبادل فوري للرهائن"، "قف! امامك جرائم حرب"، "تحدثوا مع حماس، لا تغتالوا ولا تعتقلوا قيادات منتخبة" كما هتف المتظاهرون "بيرتس، وزير الحربية، أخرج من المناطق المحتلة واهدم الجدار" و"بيرتس، وزير "الأمن" كم طفل قتلت حتى اليوم؟"

وفي حديثه امام المتظاهرين قال د.حنين "نريد للجندي جلعاد شليط أن يعود سالما لكن هذا لن يكون بالتصعيد وباختطاف الرهائن من الطرف الآخر"، كما دعا د.حنين الى ايقاف كل العمليات العسكرية والتوصل الى اتفاقية اطلاق نار والمباشرة بالمفاوضات السياسية بناء على ما جاء في وثيقة الأسرى.

كما تحدث في المظاهرة، رافض الخدمة العسكرية الذي يقضي محكومية بالسجن على موقفه المبدئي ضد خدمة الاحتلال ولكن صادف أن يكون بالأمس في عطلة قصيرة آثر استغلالها للتظاهر، وقال أفيف سيلع، 19 عاما، بأنه قام بزيارة عائلة هدى غالية بعدما تعرضت له عائلتها من قتل سبعة من أفرادها ، وهتف سيلع وسط هتاف المتظاهرين "الحل العسكري ليس حلا".

كما تحدث الى المتظاهرين أيضا، تمار غوجانسكي، والناطق بلسان حركة "يش جفول" (يوجد حد)، يشاي منوحين.