السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزارة الاعلام الفلسطينية فى نابلس تعقد اجتماعا لمحطات التلفزة والاذاعات المحلية لبحث اوضاع المحطات

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 16:15 )
نابلس-معا-عقد مكتب وزارة الاعلام في مدينة نابلس يوم امس الثلاثاء 5/7/2005 لقاءا مع اصحاب محطات التلفزة والاذاعات المحلية من اجل مناقشة اوضاع هذه المحطات وبحث الآلية التي من خلالها يمكن تصويب اوضاعها .
وقد شارك في اللقاء السيد ماجد كتانة مدير مكتب وزارة الاعلام بنابلس وناصر جوابرة مدير التراخيص في الوزارة بالاضافة الى مدير الاعلام المرئي والمسموع في الوزارة محمد ابو الحلاوة وقد افتتح اللقاء ماجد كتانة حيث رحب بدورة بالزملاء اصحاب المحطات التلفزيونية والاذاعية وشكرهم على جهودهم والدور الهام الذي يقومون به في نقل الحدث الفلسطيني، وتابع بقوله : ان موضوع المحطات الاعلامية يتصدر اهتمامات وزير الاعلام واهتمامات مجلس رئاسة الوزراء واشار الى انه تم تنظيم زيارات للمحطات المحلية من اجل استعراض اوضاع المحطات وبحث السبل الكفيلة بالنهوض بمستوى اداء هذه المحطات حتى تستطيع ايصال رسالة اعلامية مهنية هادفة وتكون قادرة على ملاحقة الثورة الاعلامية الحاصلة في العالم، كما اكد على ان نسبة الانتاج المحلي التي يجب ان لا تقل عن 40% من نسبة الانتاج العام للمحطة او الاذاعة لأن الانتاج المحلي من شأنه ان يعزز تواصل هذه المحطات مع الحياة اليومية العامة للوطن والمواطن .

من جانبة اشار محمد ابو الحلاوة مدير الاعلام المرئي والمسموع بأنه لا يخفي على احد طبيعة الظروف والحصار المشدد المفروض على المحافظة مما يعكس نفسة سلبا على اوضاع هذه المحطات وهذا يتطلب تصويت اوضاعها خلال فترة زمنية محددة بناءا على قرار صادر من مجلس الوزراء .
واضاف ابو الحلاوة : بأن هناك تنسيق ما بين الوزارات الثلاث الاعلام والداخلية والاتصالات بشأن المحطات المحلية ويتم هذا التنسيق من خلال وزارة الاعلام عبر تحديد ما يسمى بسياسة الشباك الواحد وتابع قائلا بأن أي جهة فلسطينية ايا كانت لديها تساؤلات حول عمل المحطات المحلية فيجب عليها طرح تساؤلاتها واستفساراتها من خلال وزارة الاعلام وذلك بناءا على قرار من مجلس الوزراء .
كما نوه ناصر جوابرة مدير التراخيص في وزارة الاعلام : بأن هناك قرار وزاري وبموجب هذا القرار لا يسمح بإنشاء محطات اذاعية او تلفزة جديدة في الوقت الحالي واشار بأن العلاقة ما بين الوزارة والمحطات المحلية هي علاقة تكاملية بهدف الوصول بالمحطات لوضع افضل مما علية الان .
واشار اصحاب المحطات بأن الحصار المفروض على مدينة نابلس ادى الى تدمير البنية التحتية لهذه المحطات بالإضافة الى انها اصبحت تشكل عبئا اقتصاديا على اصحابها بدل ان تكون رافعة اقتصادية كما ان العديد من المحطات قد تعرضت للأقتحام من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلية وتدمير محتوياتها من معدات واجهزة والتي تقدر بألأف الدولارات .
وفي ختام اللقاء اشار ابو الحلاوة بأنه بالأمكان النهوض بالمحطات من خلال سياسة الدمج ما بين بعض المحطات من اجل تطوير ادائها بهدف تخفيف الاعباء الملقاه على عاتقها .