الأربعاء: 28/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

مفيد عبد ربه : جلسة التشريعي لاستجواب الوزراء بناء على اسئلة موجهة من قبل النواب

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 17:30 )
معا- بيت لحم - خلال جلسة المجلس التشريعي التي تعقد اليوم وغدا لمناقشة اوضاع الحكومة وظاهرة الفلتان الامني التي تصاعدت وبشكل لافت في الشارع الفلسطيني في الفترة الاخيرة اوضح عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح مفيد عبد ربه
(ان جلسة اليوم عادية و هدفها استجواب الوزراء بناءاً على اسئلة موجهة من قبل النواب حول هموم الشعب الفلسطيني وحول ملاحظات تشمل على اداء الوزير او ذاك مما يستوجب ان يأتي الوزير باجابة على التساؤلات المختلفة التي اختصت بوزارة المالية ودورها في موضوع التحويلات الخارجية واعتمادنا على هذه التحويلات مما أثر على مستوى الاجور والرواتب للعاملين في الاجهزة الامنية واجهزة السلطة المدنية وهذا يخلق بلبله وحالة ارباك) ، واضاف "انه تم توجيه اسئلة الى وزير المواصلات والى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل حول مجموعة الحزم الاجتماعية والضمان الاجتماعي التي يتوقع ان يرصد لها مبالغ من اجل معالجة مواضيع خلق فرص العمل ومواضيع الفقر والمساعدات لاصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة" واعتبر عبد ربه ان هذا اليوم كان يوم لصالح المعاقين الفلسطينيين حيث ابدى اعضاء المجلس التشريعي رغبتهم ومطالبتهم واصرارهم على الزام الحكومة بالالتزام بتوظيف 5% من الاخوة المعاقين من اجل اتاحة المجال لهم في حياة كريمة ومحترمة بكافة التخصصات المختلفة .
من جانبه قال حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي ( اولا لا نتحدث عن استجواب وانما عن دور المجلس التشريعي في انهاء حالة الفلتان الامني وماذا فعلت الحكومة بخصوص هذا الموضوع، لانه لا يعقل ان نستمع من الحكومة عن شكاوي وتشخيص الحاله ، نريد ان نسمع عن حلول لهذه المشاكل الذي يطرحها رئيس الوزراء وكل الشارع الفلسطيني ، نأمل ان نتوصل الى نتائج ايجابية ، وفي اللحظة التي يكون فيها هناك عجز من قبل الحكومة الفلسطينية ، عليها ان تكون واضحة وتقول ذلك على الاقل في المجلس التشريعي) .
واضاف خريشة (ان جلسة التشريعي اليوم عادية في اطار اسئلة للوزراء قدمها النواب وبالتالي تتم مناقشة هذه الاسئلة والاجابات عليها من قبل الوزراء ، غداً سيكون لدينا جلسة سيحضرها رئيس الوزراء وبعض الوزراء لمناقشة الموضوع الاساسي وهو الفلتان الامني الذي اصبح حديث الساعة في الشارع الفلسطيني ، نأمل ان نتوصل الى نتائج ايجابية بهذا الصدد)

وبخصوص جلسة التشريعي التي ستعقد يو غدا قال عبد ربه "ان الجلسة جاءت بناءاً على طلب اكثر من 38 نائباً لاستجواب مجلس الوزراء حول المشاكل الهامة والخطيرة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني والاستماع الى ردود مجلس الوزراء وبالذات فيما يخص الفلتان الامني والهدم السياسي وطبيعة البرنامج والخطة التي رسمتها هذه الحكومة واخضاعها للنقاش للاقتران السياسي ومحاولة عمل حشد عربي واسلامي ودولي لصالح اقامة دولة فلسطينيية والقدس الشرقية عاصمة لها وكذلك حق العودة هذا على المستوى السياسي ، و على مستوى القضايا الكبرى التي تواجه الشعب الفلسطيني قال عبد ربه "هناك شعوراً عند اعضاء المجلس التشريعي بان الحكومة مقصرة في التعاطي مع مبادرات تستطيع ان تحد من مشاكل امنية يعاني منها المواطن حيث ان الامن مفقود في البيت والمؤسسة والمتجر والجامعة وفي كل الاماكن مما استدعى المجلس التشريعي لاثارة هذا الموضوع "..
واشار عبد ربه ان" اعضاء التشريعي قرروا و بعد الاستماع للحكومة ، اما ان تخضع هذه الحكومة لثقة اعضائها او لحجب الثقة عنها" .