الثلاثاء: 16/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

محافظ قلقيلية مصطفى المالكي يستقبل وفدا من الملحق التجاري بالقنصلية الامريكية

نشر بتاريخ: 06/07/2005 ( آخر تحديث: 06/07/2005 الساعة: 22:07 )
قلقيلية-معا-استقبل محافظ قلقيلية مصطفى المالكي في مكتبه مساء اليوم الاربعاء 6/7/2005 , وفدا من الملحق الاقتصادي في القنصلية الامريكية في القدس المحتلة ضم كلا من , ايمي شيولباور رئيسة القسم الاقتصادي , ورونالد سوريانو المستشار الاقتصادي ومهند الجاعوني المستشار الاقتصادي والتجاري في القنصلية الامريكية .
ووضع محافظ قلقيلية مصطفى المالكي الوفد الأمريكي في صورة الوضع الاقتصادي السيء في مدينة قلقيلية والمحافظة بشكل عام , خاصة بعد اقامة جدار الضم والتوسع الذي صادر ( 52 ) ألف دونم من أراضي المحافظة , وعزل ( 20 ) بئرا للمياه الجوفية , وهو ما حرم آلاف العائلات الفلسطينية من مصادر رزقها التي تعتمد على الزراعة , مشيرا الى العراقيل التي تضعها سلطات الاحتلال أمام المزارعين لمنحهم التصاريح للوصول الى أراضيهم الزراعية , الأمر الذي كبّدهم الخسائر الفادحة .
وحذّر المحافظ من فرض سياسة الأمر الواقع لاعتبار هذا الجدار حدودا دائمة مشيرا الى أن القادة الاسرائيليين اعترفوا أخيرا بأن الجدار سيكون حدودا فاصلة بين الشعبين , بعدما كانوا يقولون أن الجدار دوافعه أمنية , مؤكدا أنه سيصادر حولي 58 % من الأراضي الفلسطينية عند اتمامه , الأمر الذي يعيق تحقيق السلام واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .
وأردف المحافظ أن الناحية التجارية انخفضت بشكل كبير وملحوظ بفعل الجدار وسياسة الحصار ومنع المتسوقين من داخل الخط الأخضر من دخول مدينة قلقيلية التي تعتمد بشكل أساسي عليهم , موضحا أن القوة التجارية في المدينة تتراوح حاليا بين 15-20 % وهي شبه معدومة بالنسبة لقوتها في السابق .
وأشار محافظ قلقيلية مصطفى المالكي الى أن سياسة الحصار والاغلاق المتواصل أديا الى اغلاق 600 محل تجاري في مدينة قلقيلية , اضافة الى تدمير المحال التجارية والأسواق والمشاتل الزراعية في المدينة خلال الاجتياحات , وارتفاع نسبة البطالة الى أكثر من 75 % في المحافظة , بسبب منع العمال من التوجه الى مراكز عملهم داخل اسرائيل والكساد الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية .
وطالب المحافظ الوفد الأمريكي , بتقديم الدعم للشعب الفلسطيني خاصة في المجال الزراعي , وذالك باعادة تأهيل الآبار الارتوازية , اذ أن محرّكاتها قديمة جدا مما يزيد من التكاليف على المزارعين .
من ناحيتها أعربت رئيسة القسم الاقتصادي ايمي شيولبارو عن أملها بتقدم عملية السلام , مشيرة الى أن الرئيس الأمريكي يولي العملية السلمية بين الفلسطينيين والاسرائيليين أهمية كبيرة على حد قولها , وقالت : " ان خطة فك الارتباط والانسحاب من غزة , ستكون احدى الخطوات ليعم السلام في المنطقة " .
ووعدت المسؤولة الأمريكية بطرح احتياجات محافظة قلقيلية على برنامج المساعدات الأمريكية لدراستها .
وكان الوفد الأمريكي قد التقى قبل ذالك , رئيس الغرفة التجارية وليد السبع وعدد من التجار والمزارعين في قاعة الغرفة التجارية في قلقيلية , واستمعوا الى شرح مفصل من رئيس الغرفة والتجار والمزارعين حول الوضع التجاري والزراعي في المحافظة والوضع الاقتصادي العام , الذي تعاني منه المحافظة , جراء سياسة الحصار والجدار والاغلاقات المتواصلة ومصادرة الأراضي .