الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

جيل الشباب يسيطر على هيئة الاركان الاسرائيلية الجديدة

نشر بتاريخ: 17/09/2010 ( آخر تحديث: 17/09/2010 الساعة: 11:49 )
بيت لحم- معا- حين شقت الطائرات المصرية والسورية عنان السماء معلنة بداية حرب اكتوبر كانوا اطفالا بالكاد يدركون ما يدور حولهم، لكن وزير الجيش الاسرائيلي ايهود باراك اختارهم ليعلن بلك بداية دورة الاجيال في قيادة الجيش، فقرر الليلة الماضية تعيينهم في ارفع المناصب القيادية العسكرية، وفقا لما ذكره موقع يديعوت احرنوت الالكتروني الناطق بالعبرية اليوم الجمعة.

الميجر جنرال طال روسو الذي تقرر تعينيه قائدا لما يسمى بالمنطقة الجنوبية خلفا للقائد الحالي الجنرال غالانت الذي انتقل لرئاسة الاركان كان عام 1973 في الرابعة عشر من عمره.

دخل روسو البالغ من العمر (51 عاما) الخدمة العسكرية عام 1978 وخدم ضمن دورية الاركان وهي من قوات النخبة وتسرح من الخدمة مرتين الاولى عام 1981 والثانية عام 87 لكنه عاد ليخدم مجددا ونال رتبة ضابط وخلافا لبقية الضباط بعيدا عن اطار دورات التدريب وتأهيل الضباط بل في ميدان الحرب خلال اجتياح لبنان عام 1982.

وتولى روسو قيادة قوات المظليين وقيادة لواء الناحل قبل ان يتسلم منصب قائد العمليات في هيئة الاركان وكذلك كان مستشارا في قسم العمليات الخاصة وكلفه رئيس الاركان السابق دان حالوتس بمهمة الاتصال بالتيار "الصهيوني" المتدين خاصة بعد الانسحاب من غزة وذلك لاستجلاء حقيقة مشاعر الجنود المنتمين لهذا التيار.

وسيخلف البريغادير يعقوب عايش المسؤول حاليا عن تشريد عمل الاجهزة الامنية المختلفة الجنرال روسو في قيادة هيئة العمليات قائداً لهيئة العمليات التابعه لهيئة الاركان الاسرائيلية.

اما التعيين الثاني الذي قرره باراك فيتمثل بتعيين الميجر جنرال افيف كوخافي البالغ من العمر (49 عاما) والذي لم يتجاوز التسع سنوات اثناء حرب اكتوبر رئيسا للاستخبارات العسكرية خلافا للجنرال عاموس يدلين الذي يعتبر من ارقى المرشحين لتولي رئاسة المساد خلافا لمائير داغان.

وتنظر المصادر العسكرية والاعلامية الاسرائيلية للتعيينات الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ بعد 5 اشهر مع تولي يؤاف غلانت رسميا رئاسة الاركان على انها ثورة شبابية وتداور بين الاجيال ما قد يضفي على الجيش روح الشباب وخبراتهم.