الجمعة: 07/10/2022

الفلسطينيون المقيمون في العراق يواجهون حملة معادية من قبل جهات طائفية مشاركة في الحكومة الحالية

نشر بتاريخ: 19/05/2005 ( آخر تحديث: 19/05/2005 الساعة: 14:57 )
يواجه الفلسطينيون المقيمون في العراق حملة معادية مسعورة في الأيام القليلة الماضية من بعض القوي والجهات السياسية المشبوهة التي تتهمها بالتورط في أعمال العنف المنتشرة في المدن العراقية وخاصة في العاصمة بغداد وذلك علي أثر اتهام وزارة الداخلية لأربعة فلسطينيين بتنفيذ عملية تفجير سيارة مفخخة وسط سوق شعبي في منطقة بغداد الجديدة وسط العاصمة العراقية راح ضحيتها العشرات من الناس البسطاء.
وأدي قيام قناة التلفزيون الرسمية العراقية بعرض الفلسطينيين الأربعة علي الشاشة واعترافهم بالتورط مع عراقي آخر في تنفيذ تلك العملية حيث قامت جماعات مسلحة تنتمي إلي بعض الأحزاب والتنظيمات الطائفية المشاركة في الحكومة الحاليةبحملة شرسة ضد الفلسطينيين المقيمين في بعض مناطق بغداد،و قامت مجموعة مسلحة أخري بإطلاق النار عشوائياً علي مجمع العمارات السكنية المخصصة للفلسطينيين في منطقة البلديات القريبة من مدينة الصدر إضافة إلي مجموعة من المضايقات التي يتعرض لها باقي أبناء الجالية الفلسطينية المقيمة في العراق منذ الأربعينيات من القرن الماضي والذين يصل عددهم إلي 20 ألف شخص تقريباً يتركز معظمهم في العاصمة. وفي كل الأحوال تعتبر الحملة الأخيرة علي الفلسطينيين المقيمين في العراق من قبل جهات مشبوهةمرتبطة بقوي خارجية لإجبار العرب علي ترك العراق ولعزله عن عمقه العربي.
صحيفة القدس العربي