الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

كاتب اسرائيلي يحذر : المخزون الغذائي في غزة يوشك على النفاذ ..والجوع سيهزم الجيش الاسرائيلي ويقرر مصير الجندي

نشر بتاريخ: 11/07/2006 ( آخر تحديث: 11/07/2006 الساعة: 19:06 )
بيت لحم- معا- قال الكاتب الاسرائيلي "اليكس فيشمان" في مقال له نشرته صحيفة "يدعوت احرونوت " اليوم ان الجوع وتضاؤل المخزون الغذائي هو من سيهزم الجيش الاسرائيلي ويحدد مصير الجندي الاسير .

واضاف الكاتب استنادا الى مصادر في المؤسسة الامنية بان المخزون الغذائي الاساسي في قطاع غزة يوشك على النفاذ خلال ثلاثة ايام فقط مما سيجعل من كيس الطحين والارز معولا لحفر قبر الجهود الاسرائيلية العسكرية والسياسية الهادفة لاطلاق سراح الجندي الاسير .

واكد الكاتب ان المواقف المستحيلة والعدمية التي يتشدق بها الطرفان من على المنصة لا تعكس بالضرورة حقيقة الموقف حيث تبذل خلف الكواليس جهود جبارة لاعطاء الدائرة المغلقة شكلا مربعا وتحقيق اتفاق يراعي مصالح الطرفين مشيرا الى ان ظهور خالد مشعل في دمشق واعلانه عن نفسه عنونا وحيدا للازمة يجدر محاورته ليس من قبيل الصدفة وانه يقع في سياق الجهود المبذولة للخروج من المأزق .

واضاف الكاتب: ان اقوال مشعل يجب ان لا تغضب او تفاجئ احدا كونه لايستطيع في هذه المرحلة قول شيئ مختلف عما قاله .

والافت للنظر ظهور مشعل وسط دمشق دون خوف وبثقة عالية لادراكه ان لا حل لهذه القضية دونه اضافة الى شعوره بان اوراق اللعبة موجدة في جيبه و انه يستطع لي ذراع اسرائيل ولا يوجد في الوقت الحالي اي سبب لاظهاره الليونة .

وتطرق الكاتب الى وسائل الضغط السياسية والعسكرية التي تمارسها اسرائيل ضد حركة حماس مؤكدا بانها فشلت في اضعاف سيطرة الحركة على الشارع الفلسطيني او حتى المساس بجناحها العسكري بل على العكس زادت من التفاف الشارع الفلسطيني الذي يفسر تصريحات بعض وزراء اسرائيل حول ضرورة اجراء تبادل اسرى على انها بداية تصدع في الموقف الاسرائيلي حول الحركة وموقفها .

وخلص الكاتب الى ان اهم ما ميز اليوم السادس عشر لاسر الجندي ليس خطاب مشعل او تصريحات اولمرت او عمليات سلاح الجو وانما حقيقة نفاذ المخزون الغذائي في غزة خلال ثلاثة ايام التي من شأنها القضاء على شبكة الجهود الاسرائيلية محذرا من فقدان اسرائيل اليات الضغط على حماس اذا لم تسارع الى ادخال كميات كبيرة من المواد الغذائية والاساسية الى قطاع غزة .