الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

اهالي مبعدي كنيسة المهد : لم نتلق اية اخبار رسمية تتناول عودة ابنائنا الى منازلهم رغم كل ما يروج

نشر بتاريخ: 08/07/2005 ( آخر تحديث: 08/07/2005 الساعة: 07:22 )
بيت لحم - معا- قضية مبعدي كنيسة المهد الذين ابعدتهم اسرائيل عام 2002 الى غزة وعدد من الدول الاروبية تتفاعل من وقت الى اخر الا ان وقد يكون هذا الموضوع عاديا للكثيرين ويمر عليهم مر الكرام الا ان عائلات المبعدين وذويهم يعدون الايام يوما بيوم خصوصا بعد الاعلان الاسرائيلي عن نيته تسليم محافظة بيت لحم الى السلطة الوطنية الفلسطينية وتردد الكثير من الانباء عن ابلاغهم بان يعدوا انفسهم للعودة في اليوم الذي ياي تسليم بيت لحم
اهالي المبعدين ال 39 الذين يعانون اوضاعا نفسية صعبة عبرت عنهم عائلتي المبعدين رامي الكامل المبعد المصاب الى ايرلندا وعائلة المبعد محمد مهنا والذي ابعد الى اليونان

والدة ووالد رامي لم يخفوا تخوفهم على حياة ومصير ابنهم رامي اذا ما عاد الى بيت لحم لانه وحسب والدته التي كانت تتحدث لوكالة معا الاخبارية وهي تراجع بعض صور ولدها رامي الذي تزوج من فتاة ايرلندية ولم تستطع العائلة السفر لمشاركة ابنها في فرحته بسبب المنع الاسرائيلي لها من السفر الى خارج البلاد قالت انها لا تثق باسرائيل وبالتالي هي تتخوف على حياته من اسرائيل

وطالبت الدول الاروبية والسلطة الوطنية العمل على اخذ ضمانات دولية لاخبار اسرائيل على عدم المساس بحياة هؤلاء المبعدين ، ولك تخفي هذه المخاوف وحالة القلق على حياة رامي الفرحة التي قد ترتسم على الشفاه في حال تمت هذه العودة للابن الذي ابعد منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات الان

اما عن اوضاع المبعدين وذويهم فقالت والدة رامي انه يعيش اوضاعا صعبة بحيث يمنع من العمل والتنقل بسهولة والتعليم على الرغم من ان زوجته الايرلندية والتي رزق منها بطفلة تمكنت من الحصول على قرار يسمح له بدخول احد الجامعات

اما عائلة الاسير محمد مهنا والذي ابعد لليونان فيعكس حالها والد المبعد محمد الذي قال انه يشكر الدول الاروبية لاستقبال المبعدين الا انه يتمنى اليوم الذي يعود فيه ولده محمد الى المنزل حيث انه اعد ساحة امام المنزل لاستقبال المهنئين في حالة سمح لهم بالعودة في اي لحظة هذا التفاؤول جاء في اعقاب الانباء التي تحدثت عن السماح لابنائهم بالعودة الى بيت لحم الا ان هذه الانباء سرعان ما تبددت بسبب التجزئة والمماطلة الاسرائيلية التي جزءت اتفاق الرئيس ابو مازن مع شارون في قمة شرم الشيخ واستمرار اسرائيل بنفي او عدم تنفيذ كل ما جاء في اعقاب هذه القمة واللقاء الذي عقد مؤخرا

وطالب ابو علاء مهنا والد المبعد محمد السلطة بان تجعل من قضية المبعدين والاسرى في سلم اولوياتها واعطائها حق الاولوية

على الصعيد الرسمي على ما يبدوا لم يطرا اي جديد حيث قال رئيس لجنة اهالي المبعدين ابو الرائد الكامل هذه اللجنة والتي تتابع الملف مع الجهات الرسمية وخصوصا الدكتور صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات قال ان اللجنة لم تتقلى اي جديد منذ فترة الا انها كانت قد تلقت فبل مدة اخبار عن السماح بعودة المبعدين وان الاتصالات الاخيرة مع عريقات وحمايل اللذان يتابعان الملف لم تسفر عن شيئ الامر الذي ادى الى حالة من الاحباط بعد حالة من الانتظار والترقب في صفوف دووي المبعدين