الأربعاء: 29/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

ادارة السجون الاسرائيلية تجري تدريبا يتضمن تهجير عرب الداخل

نشر بتاريخ: 12/10/2010 ( آخر تحديث: 14/10/2010 الساعة: 11:05 )
بيت لحم- معا- وجهت جمعية حقوق المواطن الاسرائيلية رسالة الى رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو تطالبه فيها بالتوضيح بان حكومته لم تبحث ولن تبحث موضوع تهجير المواطنين العرب من داخل الخط الاخضر الى مناطق السلطة الفلسطينية في اطار اتفاق سلام مستقبلي .

وقالت صحيفة هأرتس الناطقة بالعبرية ان جمعية حقوق المواطن قررت مخاطبة نتنياهو في اعقاب قيام ادارة السجون العامة الاسرائيلية الاسبوع الماضي بتدريب واسع اشتمل على فحص جهوزيتها لاستقبال اعداد كبيرة من المعتقلين العرب من داخل الخط الاخضر الذي قاموا باحتجاجات ضد قرار تهجيرهم من مدنهم وقراهم الى مناطق السلطة الفلسطينية وذلك في اطار اتفاقية سلام موقعه .

وكتب المحامي عوني كنا مدير دائرة حقوق الاقليات في جمعية حقوق المواطن " ان حقيقة تنظيم التدريب المذكور يثبت بوضوح ان فكرة الترانسفير او المسميات الجديدة التي يطلقونها عليها مثل تبادل المناطق او تبادل السكان ليست شعارا انتخابيا او فكرة يتغنى بها هذا السياسي او ذاك او احد الوزرا وانما موضوعا مطروحا على جدول اعمال هذه الحكومة ومن يقف وراءهذا التدريب " .

وعبر رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النائب محمد بركة ، عن قلقه ازاء التدريبات العسكرية الاسرائيلية لنقل السكان الاصليين من ابناء الشعب الفلسطيني الى مناطق السلطة الفلسطينية، الا انه اكد عدم وجود اية ذرة خوف عند الفلسطينيين في اسرائيل ازاء مثل هذه الاعمال التي تكشف مؤشرات المخطط الاسرائيلي لدى المؤسسة العسكرية والسياسية في اسرائيل.

وقال بركة " صمدنا طيلة 62 عاما وفي اكثر الظروف وحافظنا على البقاء ونجحنا في تخطيها"، وتابع " نحن نظمئن كل من لديه خوف علينا بان معركتنا اثبتت اننا قادرون على التصدي واحباط كل مؤامرات التهجير والتشريد لاننا نعتبر البقاء والحفاظ على هويته الوطنية وهوية ارضنا قيم عليا لا يمكن التنازل عنها باي حال من الاحوال.

واشار "الى ان هذه التدريبات ينظر اليها على انها مخططات اسرائيلية جديدة لتنفيذ اوسع عملية طرد جماعي لاصحاب الارض الاصليين مقابل عصابات المستوطنين المتطرفين ."