الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

المواطنون في قرية اماتين في قلقيلية يؤدون صلاة الظهر فوق أرضيهم الجاري تدميرها

نشر بتاريخ: 10/07/2005 ( آخر تحديث: 10/07/2005 الساعة: 15:16 )
قلقيلية-معا- واصلت جرافات الأحتلال اليوم أعمال التجريف والتدمير في أراضي قرية اماتين شرق مدينة قلقيلية , بهدف بناء مقاطع جديدة لجدار الضم والتوسع يلتف حول مستوطنة عمنوئيل المقامة فوق أراضي القرية وقريتي جينصافوط وديراستيا في محافظة قلقيلية , بطول كيلومترين وعرض يزيد عن مئة متر , وهو ما يعني مصادرة وعزل ما يقرب من أربعة آلاف دونم مزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات المثمرة والمزروعات الموسمية المختلفة .
المواطنون وأصحاب الأراضي في القرية توجهوا قبل ظهر اليوم الى أراضيهم واعتصموا على مقربة منها , وأدوا صلاة ظهر اليوم قرب اراضيهم الجاري تجريفها تعبيرا عن رفضهم لقرار المصادرة وبناء مقطع للجدار فوقها , فيما أطلقت قوات الاحتلال المرابطة في المنطقة لحماية الجرافات الاسرائيلية , زخات من الأعيرة النارية والمطاطية وقنابل الغاز باتجاه المواطنين دون التبليغ عن اصابات في صفوفهم , وأجبرتهم بقوة السلاح على مغادرة المنطقة التي أعلنت منطقة عسكرية مغلقة يحظر الدخول اليها .
وذكر رئيس المجلس المحلي في القرية هيثم صوان أن أعدادا كبيرة من قوات الاحتلال انتشرت في المنطقة منذ ساعات الصباح الباكر .
وأضاف أن هذه القوات منعت المواطنين من الوصول الى أراضيهم بحجة أن المنطقة مغلقة عسكريا , ما حذا بالمواطنين الى أداء صلاة الظهر بمحاذاة الأراضي الجاري تجريفها . وأوضح رئيس المجلس في القرية أن اجتماعا ستعقد الليلة في القرية مع متضامنين أجانب لتحديد الفعاليات لمقاومة الجدار في القرية خلال الأيام القادمة .