الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الذاكرة تعود لزعيم حزب العمل ويهاجم الاستفتاء الشعبي

نشر بتاريخ: 23/11/2010 ( آخر تحديث: 24/11/2010 الساعة: 09:56 )
بيت لحم – معا- اعطى رئيس حزب العمل الاسرائيلي ايهود باراك درسا للقيادة لكل من يريد انهاء أي حزب سياسي ، واجاب بشكل غير مباشر على كافة التساؤلات التي تدور حول انهيار حزب العمل الاسرائيلي بعد ان كان الحزب الاول في اسرائيل ليس منذ زمن بعيد ، فقد رجعت الذاكرة اليوم الثلاثاء لزعيم حزب العمل ايهود باراك التي اختفت مساء امس في اروقة الكنيست الاسرائيلي ، وهاجم بشدة التشريع الجديد الذي اقرته الكنيست الاسرائيلي المتمثل بالاستفتاء الشعبي .

وبحسب ما نشر موقع صحيفة " يديعوت احرونوت " اليوم الثلاثاء فقد اعتبر باراك مصادقة الكنيست الاسرائيلي على الاستفتاء الشعبي يضع العراقيل امام أي حكومة اسرائيلية ، وسيسمح بنفس الوقت بتوسيع دائرة المواقف المعادية الى اسرائيل ، لان هذا القانون سوف يقف عقبة كبيرة امام أي مشروع لتحقيق اتفاق سلام في المنطقة ، ولكن الامر المثير اكثر في موقف زعيم حزب العمل ما جرى يوم امس في الكنيست ، حيث لم يسمع احدا صوت باراك اثناء النقاش الذي دار في الكنيست الاسرائيلي ، ولم يقتصر الامر على ذلك وانما اختفى باراك تماما اثناء التصويت .

واشار الموقع ان الموقف الذي اعلنه باراك اليوم والمتمثل بمعارضته لهذا القانون لايمثل شيئا ، خاصة ان رئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهو سارع لتأيد هذا المشروع قبل التصويت عليه ، كذلك بارك حصول هذا القانون على اغلبية داخل الكنيست ، في الوقت الذي لم يصدر عن باراك أي موقف اثناء التصويت والنقاش داخل الكنيست الاسرائيلي يوم امس .

وبهذا يعطي باراك الاجابات الشافية لكل المحللين السياسين في اسرائيل الذين يتابعون تدهور حزب العمل والاسباب التي تقف خلف هذا التدهور " بكل بساطة قدرة عالية على القيادة " .