الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الحكومة الاسرائيلية ستقرر الاحد القادم اقامة معسكر اعتقال للمهاجرين

نشر بتاريخ: 25/11/2010 ( آخر تحديث: 26/11/2010 الساعة: 08:45 )
بيت لحم - معا - بعد مرور اسبوع واحد على البدء في تنفيذ مشروع الجدار على طول الحدود الاسرائيلية المصرية لمنع تسلل مزيد من المهاجرين الافارقة الى اسرائيل، سوف تقرر الحكومة الاسرائيلية في جلستها الاسبوعية الاحد القادم اقامة معسكر اعتقال جديد للمهاجرين، حيث من المفترض ان يتسع لعشرات الالاف من المهاجرين في منطقة النقب جنوبي اسرائيل.

وبحسب ما نشرت صحيفة "هآرتس" الناطقة بالعبرية على صدر صفحتها الاولى اليوم الخميس، فان هذا المشروع يهدف لمنع تسلل مزيد من المهاجرين الافارقة الى اسرائيل، وكذلك سيكون حلا للمهاجرين المتواجدين الان في اسرائيل والذين لا تستطيع اسرائيل طردهم، حيث سيشمل هذا المعسكر مبان للاقامة، مراكز تجارية، ومراكز للمياه وكذلك مراكز طبية، وسيكون هذا المعسكر الذي لم يتم حتى الان اختيار الاسم النهائي له تحت اشراف مصلحة السجون الاسرائيلية، وسيتم السماح في البداية لخروج المهاجرين خارج هذا المعسكر وفقا لقيود محددة سيتم وضعها لاحقا، وسيتم المباشرة في تشغيل هذا المشروع خلال ستة اشهر بعد اتخاذ القرار من الحكومة الاسرائيلية.

بدوره رفض رئيس بلدية "رمات النقب" شموليك ريفمان اقامة هذا المشروع في منطقة النقب، وقام صباح اليوم ببعث رسالة الى رئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهو يطالبه بعدم تنفيذ هذا المشروع في المنطقة.

يشار ان اسرائيل خلال الاشهر الاخيرة تطرقت الى الاخطار التي تواجهها من الاعداد المتزايدة للمهاجرين الذين يصلون الى اسرائيل عبر الحدود المصرية، حيث وصل عام 2009 قرابة 35 الفا، في حين يصل مؤخرا الى اسرائيل اعداد اكبر حيث تشير بعض الاحصائيات الى تسلل اكثر من 300 مهاجر يوميا الى اسرائيل.