القاضي تيسير التميمي يدين فتوى كبار حاخامات اليهود بجواز قتل المدنيين الفلسطينيين واللبنانيين

نشر بتاريخ: 31/07/2006 ( آخر تحديث: 31/07/2006 الساعة: 15:02 )
القدس - معا - أدان الشيخ تيسير رجب التميمي، قاضي قضاة فلسطين، رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي، الفتوى التي أصدرها كبار حاخامات اليهود، والتي نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، وغيرها بجواز قتل المدنيين، وأنه لا وجود في العالم لحرب يمكن التمييز فيها بين الأبرياء والأطفال والنساء والجيوش المحاربة.

وقال التميمي، إن هذه الفتوى تأتي في سياق تبرير المجازر المروعة والجرائم البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي تعتبر دعماً دينياً ومعنوياً لاستمرار العدوان وقتل الأطفال والنساء والشيوخ وتدمير مقومات الحياة الإنسانية للأبرياء العزل، مؤكدا أن هذه الفتوى وما جاء في نصوصها لا تعبر إلا عن عدوانية وعنصرية في عقلية الاحتلال، ومنهجيته في التعامل مع الإنسانية، مشيراً إلى مخالفة هذه الفتوى لتعاليم كل الأديان السماوية والمعاهدات والمواثيق الدولية والأخلاق والقيم الإنسانية.

وقال القاضي ، بأنه لا يجوز أن تستغل التعاليم السماوية، من أجل التحريض على القتل، وسفك الدماء وتشريد الآمنين وزرع الحقد والكراهية بين أبناء الإنسانية الواحدة ، مبيناً أن الإسلام يحرم قتل النساء والأطفال والشيوخ والأبرياء والآمنين العزل، مذكراً بوصية أبي بكر الصديق رضي الله عنه لجيش المسلمين: ((لاتغدروا ولاتمثلوا ولا تقتلوا طفلاً صغيراً ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة ولاتعقروا نخلاً ولا تحرقوه ولا تقطعوا شجرةً مثمرةً ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمأكله)).

وأضاف أنه على العلماء ورجال الدين والعقلاء، العمل على وقف المجازر الدموية وسفك الدماء ودعوة الإنسانية للمحبة والتراحم وإرجاع الحقوق إلى أصحابها، ورفع الظلم والمعاناة عن الشعوب المضطهدة، رافضاً أن يكون دورهم تعميق الحقد والكراهية وإعطاء المبررات لمزيد من القتل وسفك دماء الأبرياء وهدم القيم الإنسانية.