مركز القدس للنساء يندد بالعدوان الاسرائيلي على فلسطين ولبنان ويدعو الى حماية النساء والاطفال من بطش الاحتلال

نشر بتاريخ: 01/08/2006 ( آخر تحديث: 01/08/2006 الساعة: 21:21 )
القدس-معاً - ندد مركز القدس للنساء اليوم بالعدوان الاسرائيلي المتواصل على كل من فلسطين ولبنان.

ووصف بيان صادر عن المركز وتلقت معا نسخة منه هذا العدوان بأنه " حرب ضد المدنيين خاصة الاطفال والنساء، وضد البنى التحتية المدنية" ما يعد انتهاكاً فظاً للمواثيق والاعراف الدولية ..

وشدد البيان على حق الشعوب المظلومة في الدفاع عن نفسها امام بطش الاحتلال وعدوانه مشيراً بهذا الخصوص الى ان الشعب الفلسطيني يدافع منذ عقود عن حقوقه الوطنية المشروعة وعلى رأسها حقه في العودة وفي اقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس، كما يدافع عن حقه في الحياة والعيش الحر الكريم..

وأكد البيان وقوف الشعب الفلسطيني بكافة جماهيره وقواه وفصائله الى جانب الشعب اللبناني الشقيق في مقاومته للعدوان الاسرائيلي ، داعياً الى الزام اسرائيل المعتدية على وقف اطلاق نار فوري للحرب، والشروع بمفاوضات تقضي الى تحرير جميع الاسرى الفلسطينيين والعرب واللبنانيين.

وقال البيان :" آن للمجتمع الدولي ان يتحمل مسؤولياته التاريخية ازاء الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي ، وإزاء العدوان الاسرائيلي على الشعبين الفلسطيني واللبناني وهذا لا يتأتى الا من خلال فرض ارادة المجتمع الدولي هذا على المحتل الاسرائيلي ، بما يكفل وقف كافة اشكال العدوان وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ".

وفي اشارته الى الجرائم والمجازر التي ترتكبها اسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين واللبنانيين على مدى الاسابيع القليلة الماضية قال مركز القدس :" ان هذه المجازر قتلت حتى الان المئات من الضحايا جلهم من الاطفال والنساء، اضافة الى آلاف الجرحى، وتدمير البنية التحتية في كل من فلسطين ولبنان".

وورد في البيان :" ان التدمير في غزة ولبنان مسألة غير مقبولة لا انسانياً ولا قانونياً، وما ترتكبه اسرائيل الان هو جرائم حرب كما حدث في "قانا" ، وكما حدث ايضاً في حي الشجاعية وبيت حانون، فكل هذه الجرائم والمجازر توجب على المجتمع التحرك العاجل لوقف العدوان الدموي ".

وذكر بيان مركز القدس ببعض المواثيق والاعراف الدولية التي نصت على حماية النساء والاطفال في النزاعات المسلحة وفق ما ورد في القرار 1325 الذي دعا صراحة الى تأمين الحماية المطلوبة للنساء والاطفال.