السبت: 22/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

زكريا الآغا: 170 فلسطيني عالقين منذ عامين في الرويشد وموازنة دائرة اللاجئين اقل من موازنة مؤسسة اهلية

نشر بتاريخ: 11/07/2005 ( آخر تحديث: 11/07/2005 الساعة: 09:39 )
بيت لحم - معاً - في تصريح خاص لوكالة معاً قال زكريا الآغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومسؤول دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين ان وضع اللاجئين الفلسطينيين يمر في ظروف صعبة وقاهرة على اكثر من مستوى, فعلى الساحة السياسية هناك تغييب واضح لملف اللاجئين وذلك نتاج توقف المفاوضات السياسية وتراجعها, فاليوم الحديث يقتصر على الانسحاب من غزة وتنفيذ خارطة الطريق.
وأوضح الآغا حول ما يحدث في لبنان "إنني لا استطيع التعليق على استقالة الاخ منير مقدح ولكنني اقدر انه من الحكمة في هذه المرحلة ان نجنب شعبنا في لبنان افرازات وتبعيات المرحلة واي مشاكل قد تنفجر في اي لحظة وكلنا يدرك حساسية الساحة اللبنانية وتعقيداتها فهناك مشاكل مع سوريا ومع اميركا ومع اوروبا ومع اسرائيل اضافة لتركيبته الداخلية فلماذا نكون جزء من حالة التناقض ويكفي شعبنا هناك معاناة وعذاب فقد دفع ثمن باهظ لكل المراحل ولكل التناقضات على تلك الساحة , ونحن الان نبذل الجهود للتخفيف عليهم ومساعدتهم وقد شكرنا وزير العمل اللبناني الذي سمح لابنائنا بالعمل في المهن التي كانت ممنوعة عليهم وكانت تزيد عن 70 مهنة وكذلك نتعاون مع وكالة الغوث الدولية التي تشكل مرجعية خدماتية لهم في حين نحن نشكل مرجعية سياسية وهناك بعض المشاريع الصغيرة التي سننفذها مثل تعبيد بعض الشوارع وإدخال بعض مولدات الكهرباء وغيرها من المشاريع التي تحسن ولو قليلاً مستوى المعيشة المتدني والصعب في المخيمات مع تمسكنا بالموقف الرافض للتوطين واعتبار وجودنا كضيوف على الدولة اللبانية التي نحترم قوانينيها وسيادتها".....
أما بالنسبة لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين في العراق قال الاغا "اجرينا اتصالات عديدة بشكل مباشر وبأطراف ثالثة فنحن على اتصال مع مفوضية اللاجئين حيث نجحنا في اعادة العدد الاكبر ممن كانوا عالقين على الحدود وقمنا بإستئجار مساكن لهم , وفي الفترة الاخيرة تعرضوا لمضايقات فسّرت على انها عشوائية وغير مقصودة ولاشك ان وضعهم الان افضل مما كان عليه مع بداية الاحتلال الامريكي للعراق ويبقى عندنا مشكلة 170 فلسطيني لازالوا عالقين منذ حوالي العامين على الحدود في منطقة الرويشد وتشرف عليهم مفوضية اللاجئين ويعيشون ظروف قاهرة وكان عددهم اكثر من ذلك ولكن الاردن سمح لمن يمتلك جواز اردني او فلسطيني او اي وثيقة او له اي روابط اسرية في الاردن ان يدخل اراضيها والباقون نعمل ونفضل دخولهم الى فلسطين او عودتهم للعراق وهناك ترحيب واستعداد من السودان لاستضافتهم وكذلك بعض العروض الاوروبية وحتى اللحظة مازالت الامور على حالها ونحن نجري الاتصالات مع الدول العربية ومع الامم المتحدة وكل اصحاب العلاقة للتأثير في سبيل حل مشكلتهم".
و اضاف الاغا ان الدائرة تعاني من ضائقة مالية فالموازنة السنوية لها تبلغ مليون دولار فقط وهذا مبلغ زهيد ومتواضع ولا يكفي لمتابعة كافة الاستحقاقات والالتزامات الداخلية والخارجية في حين تبلغ موازنة بعض المؤسسات الاهلية اكثر من ذلك بكثير ونحن ننتظر ترتيب المنظمة بناء"على اتفاقيات القاهرة بين التنظيمات الفلسطينية وذلك لزيادة التمويل من الصندوق القومي لكي تقوم الدائرة بواجباتها .