الخميس: 25/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

اليوم-قمة مصرية فلسطينية تسبق اجتماع لجنة السلام العربية

نشر بتاريخ: 15/12/2010 ( آخر تحديث: 15/12/2010 الساعة: 13:03 )
بيت لحم-معا-وكالات- تعقد صباح اليوم الأربعاء جلسة مباحثات تجمع الرئيس محمود عباس والرئيس المصري حسني مبارك تتناول وضع عملية السلام في ظل عدم التزام إسرائيل بوقف الاستيطان، والحوار الوطني الذي ترعاه مصر.

وبحث الرئيس عباس امس مع كل من وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية الوزير عمر سليمان، في مقر إقامته بالقاهرة، التطورات المتعلقة بعملية السلام، والأفكار التي تلقتها القيادة الفلسطينية من واشنطن.

كما اجتمع الرئيس عباس مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مطار القاهرة لدى وصوله، وأطلعه على نتائج إجتماعه مع المبعوث الأميركي للسلام السيناتور جورج ميتشل في رام الله الثلاثاء.

ويأتي هذا اللقاء تمهيدا لعقد اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية المقرر مساء اليوم الأربعاء، حيث سيضع عباس وزراء خارجية الدول العربية الأعضاء في اللجنة في صورة آخر الاتصالات مع الإدارة الأميركية والأفكار التي نقلها السيناتور ميتشل، ونتائج زيارة رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات قبل بضعة أيام إلى واشنطن، وإجتماعه مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

وذكرت مصادر عربية ان لجنة المتبعة العربية ستبحث الخيارات المتاحة امام الجانب العربي للتحرك في ظل الفشل الامريكي في اقناع اسرائيل بتجميد الاستيطان.

وقال وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان لجنة المتابعة العربية التي ستجتمع اليوم بحضور الرئيس عباس ستدعم الموقف الفلسطيني وستطالب الولايات المتحدة بان تضع ملامح رؤيتها للحل امام الطرفين بما في ذلك تأكيدها ان خطوط عام 67 تشكل اساس حدود الدولة الفلسطينية

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي إن السيناتور ميتشل تابع خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما كان قد بدأه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس، موضحاً أن وزارة الخارجية الأميركية في انتظار ما سيسفر عنه إجتماع لجنة المتابعة العربية الأربعاء في القاهرة، لتواصل دعمها عملية السلام في المنطقة

وأضاف:"نحن نتطلع إلى مواصلة هذا الدعم وتشجيع الأطراف على متابعة العملية، وسيعقد ميتشل خلال الأسبوع المقبل سلسلة اجتماعات مع الفرقاء المعنيين على مستوى العمل للبحث عن حلول بديلة."

في سياق متصل، وصف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري رفض إسرائيل وقف أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية بأنه يمثل عقبة رئيسية في طريق السلام.