الإثنين: 15/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

افتتاح مشروع البوابة الإلكترونية للمؤسسات الاهلية في رام الله وغزة

نشر بتاريخ: 11/07/2005 ( آخر تحديث: 11/07/2005 الساعة: 14:43 )
غزة -معاً- افتتح في رام الله وغزة اليوم مشروع البوابة الإلكترونية للمؤسسات الأهلية بمشاركة 130 مؤسسة، في أول ربط إلكتروني على مستوى الوطن لخلق فرص متكافئة بين المؤسسات الكبرى والصغرى للاطلاع على أكبر حجم معلوماتي حول مصادر التمويل وآليات البدء والإدارة للمشاريع التنموية للمجتمع المدني في فلسطين.

وجاء المشروع بعد عدة مداولات ونقاشات بين بعض المؤسسات الأهلية والبنك الدولي الذي دعم هذا المشروع وتبنت الإشراف على تنفيذه تجمع مؤسسة التعاون وشارك بإعداده وتنفيذه العديد من المؤسسات مثل مركز الميزان لحقوق الإنسان، ومعهد الإعلام والسياسات الصحية والطبية وبوابة التنمية الفلسطينية، أطلق عليه اسم" مصادر" ليكون مصدراً لكافة المعلومات المتعلقة بأهداف وآليات عمل المؤسسات الأهلية.

وتم الافتتاح صباح اليوم في اتصال عبر الفيديو كونفرنس بين رام الله وغزة بحضور وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات د. صبري صيدم، ومدير هيئة المشروع عن مؤسسة التعاون د. محمد شديد، ومدير معهد الأعلام للسياسات الصحية والطبية د. مصطفى البرغوثي وعن البنك الدولي سيما كنعان.

في كلمته اكد الوزير صيدم أن الشعب الفلسطيني هو اكثر شعب عربي يستخدم الهاتف المحمول، وأكثر شعب يستخدم تكنولوجيا الاتصال المرئي وأكثر شعب عربي بالمقارنة مع حجم السكان يمتلك كم هائل من المؤسسات الأهلية، موضحاً أن الوزارة تثمن عالياً مشروع البوابة الإلكترونية الذي يربط المؤسسات الأهلية بالضفة وغزة إلكترونياً معبراً عن دعم القيادة الفلسطينية لعملية التحول الإلكتروني التي تسير بها القطاعات الفلسطينية المختلفة العامة منها والخاصة والأهلية.

وأكد د. صيدم على اهتمام الحكومة بالتحول الإلكتروني حيث أطلقت مشروع الحكومة الإلكترونية ومبادرة التعليم الإلكتروني وتنوي إطلاق مشروع " فلسطينية" لتشجيع دخول المرأة إلى سوق العمل في قطاعي تكنولوجيا المعلومات والاتصال.

من جهته أكد البرغوثي على ان هذا المشروع فرصة لخلق آلية وجو أفضل ومناسب للإبداع والانتاج في مجال العمل الأهلي الفلسطيني، مؤكداً انه يؤكد قدرة المجتمع المدني على خلق مشروع ريادي وخلق تعاون بناء وجسر أفضل للتعاون وبرنامج للاتصال الإلكتروني بين أرجاء الوطن رغم كافة المعوقات التي يضعها الاحتلال.