السبت: 13/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

الطيور المهاجرة هي الخطر القادم الذي يهدد سلاح الجو الاسرائيلي

نشر بتاريخ: 08/08/2006 ( آخر تحديث: 08/08/2006 الساعة: 20:06 )
بيت لحم - معا- ذكرت صحيفة معاريف الاسرائيلية ان نافذة الفرص المفتوحة امام طائرات سلاح الجو ستغلق قريبا ليس بسبب الضغوط الدولية وانما بوصول اكثر من نصف مليون طائر مهاجر خلال الاسابيع القادمة مما سيشكل خطرا كبيرا خاصة في ظل عدد الطلعات الجوية الكبير التي تنفذها الطائرات الحربية هذه الايام مما سيعرضها للحوادث .

وتفيد معطيات سلاح الجو الاسرائيلي ان الطيور المهاجرة تلحق الضرر باكثر من مئتي وسيلة طيران مختلفة سنويا انتهت اكثر من سبعين منها بخسائر مادية زادت على نصف مليون دولار لكل حادثة عدا عن مقتل ثلاثة طيارين واصابة عدد كبير منهم بجراح .

وتقع الحوادث القاتلة من هذا النوع لسببين اساسيين هما سرعة الطائرة ووزن الطائر الذي اصطدم بها حيث يمكن ان يتسبب طائر مهما صغر حجمه بحادث جوي قاتل اذا حلقت الطائرة بسرعة معينة حيث يتسبب اصطدام طائر يزن 800 غرام بطائرة اف 16 تحلق بسرعة 1000 كلم في الساعة بضربة تصل قوتها الى 15 طن في حين يسجل طائر يزن 10 كغم في حال اصطدامه بالطائرة ضربة بقوة 100 طن بما يوازي قذف طائرة بدبابتين في ذات الوقت .

في نهاية شهر اب ستصل اسراب الطيور المهاجرة الى شمال اسرائيل وستسلك مسارات طيران من هضبة الجولان متجهة جنوبا باتجاه بيسان الامر الذي يستوجب استعدادا خاصا من قبل سلاح الجو الذي يحلق في المنطقة .

واكد مدير مركز الطيور التابع لسلطة حماية الطبيعة بان سلاح الجو لم يستعد حتى الان لمثل هذه الحالة مؤكدا نفاذ الوقت لمثل هذا الاستعداد مشيرا ان خطر الطيور هذا العام يفوق ما سجل في السنوات الماضية .