الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

مؤسسة الأقصى تحذّر من تنفيذ شركات اسرائيلية مناقصة لهدم طريق باب المغاربة المؤدي الى المسجد الاقصى

نشر بتاريخ: 09/08/2006 ( آخر تحديث: 09/08/2006 الساعة: 14:12 )
لقدس -معا- وجهت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الاسلامية، قبل أسابيع نداءً عاجلاً للمؤسسات والهيئات العربية والاسلامية الفاعلة والمهتمة بشؤون المسجد الأقصى للعمل على وجه السرعة لإنقاذ المسجد الأقصى من مخطط اسرائيلي لهدم باب المغاربة الملاصق للجدار الغربي للمسجد الأقصى والذي يعتبر جزءً لا يتجزأ من المسجد .

وقالت المؤسسة في بيان وصل "معا" نسخة منه :"يبدو أنّ ردود الفعل الخافتة والضعيفة على مستوى التحرك العملي لمنع تنفيذ هذا المخطط أغرت المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة التابعة لها مواصلة مخططها وسعيها لتنفيذه بأسرع ما تملك، فها هي سلطة الآثار الاسرائيلية - وبحسب ما أعلنه أكثر من مصدر صحفي اسرائيلي - تنشر مؤخرا مناقصة لتنفيذ أعمال نقل أتربة طريق باب المغاربة أي إزالة هذه الطريق نهائيا".

واضافت المؤسسة :" المصادر نفسها اعلنت عن تنفيذ أعمال حفرية أثرية واسعة في منطقة باب المغاربة على الفور، في حين سيتمّ توسيع ساحة البراق " للمصليات اليهوديات" بعد الانتهاء من الأعمال المذكورة".

وعُلمت المؤسسة أنّ الجهة التي تقف وراء تنفيذ كل هذا المخطط هي الهيئة المسمّاة "صندوق تراث المبكى" المدعومة مباشرة من مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية، وأنّ الحكومة الاسرائيلية خصصت ميزانية نحو خمسة ملايين شيقل ( 1،1حوالي مليون دولار) لتنفيذ هذا المخطط .

وحذرت مؤسسة الاقصى بشدّة من عواقب تنفيذ هذا المخطط الذي أعلن بأنّ تنفيذه سيتمّ خلال أيام، مؤكدة على أن هدم هذه الطريق هو هدم لجزء من المسجد الأقصى المبارك واعتداء صارخ على تاريخ المسجد الأقصى .

واعتبرت مؤسسة الأقصى أنّ نشر هذه المناقصة يشكل دلالة واضحة على أنّ المسجد الأقصى اليوم في خطر مباشر وفوري، مما يستدعي المسارعة بتحرك مقدسي وفلسطيني وعربي واسلامي بل وعالمي لوقف تنفيذ هذا المخطط الخطير على حاضر ومستقبل المسجد الأقصى .

ونبهت الى أنّ المؤسسة الاسرائيلية تستغلّ إنشغال العالم ووسائل الاعلام بأحداث العدوان الاسرائيلي على لبنان ومن قبله على فلسطين لتنفيذ مخططات تستهدف المسجد الأقصى والقدس الشريف، مضيفة الى هذه المخططات أًعلن عنها سابقا وقبل سنوات وتمّ تأجيلها من قبل المؤسسة الاسرائيلية تحسبا منها من ردود الفعل الفلسطينينة والعربية والاسلامية .


كما دعت المؤسسة جميع وسائل الإعلام المقرؤة والمسموعة والمرئية وخاصة الفضائيات العربية الى تخصيص حيّز من برامجها وتقاريرها الإخبارية حول هذه القضية الخطيرة اليوم قبل غد لأنّ الأمر لا يحتمل التأجيل ، معلنة عن استعدادها الكامل للتعاون في هذا الشأن .