الثلاثاء: 23/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

المحافظ طوباسي يشارك في تشييع جثمان الشهيد مسلماني ويدين الجريمة

نشر بتاريخ: 03/01/2011 ( آخر تحديث: 03/01/2011 الساعة: 11:04 )
طوباس- معا- شارك د. مروان طوباسي محافظ طوباس والاغوار الشمالية اليوم في تشييع جثمان الشهيد احمد محمود مسلماني والذي استشهد اليوم جراء إطلاق الرصاص صوبه من قبل جنود الاجتلال الاسرائيلي المتمركزين على حاجز الحمرا.

وشارك بتشييع الجثمان إلى جانب المحافظ كل من رئيس البلدية عقاب دراغمة ومدراء الأجهزة الأمنية والمدنية بالمحافظة، ورمزي رباح عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إضافة على جمال أبو محسن عضو المجلس الثوري لحركة فتح وممثلي الفصائل والقوى الوطنية.

وادان المحافظ طوباسي هذه الجريمة التي نالت من الطالب مسلماني وبدم بارد موضحا ان هذه الجريمة تندرج في اطار سلسلة ممارسات وجرائم يومية ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق اهالي محافظة طوباس والاغوار الشمالية.

وقال المحافظ طوباسي: ان الشهيد مسلماني قتل وهو اعزل وبدم بارد ومن مسافة قصيرة لا تتعدى الامتار نافيا رواية الاعلام الاسرائيلي التي تسوق المبررات الواهية للطريقة التي قتل بها الشاب احمد مسلماني.

واشار المحافظ طوباسي الى ان العديدين من ابناء المحافظة لاقوا ذات المصير على ايدي جنود الاحتلال الاسرائيلي المتمركزين على حاجزي الحمرا وتياسير وهما من الحواجز التي تفصل مناطق المحافظة عن بعضها البعض.

وعلى صعيد اخر قام د. مروان طوباسي محافظ طوباس والاغوار الشمالية بتقديم التهاني بالأعياد الميلادية وبالسنة الميلادية الجديدة وانطلاق الثورة الفلسطينية لابناء الطائفة المسيحية في بلدة الزبابدة.

والتقى المحافظ طوباسي خلال زيارة قام بها اليوم الى مدرسة دير اللاتين في بلدة الزبابدة رافقه فيها رئيس بلدية طوباس اضافة لمدراء وممثلي الاجهزة الامنية وكوادر المحافظة حيث كان في استقبالهم رئيس وأعضاء بلدية الزبابدة ورؤساء الكنائس فيها.

وأشار المحافظ طوباسي إلى أن الفرحة الحقيقية بالأعياد والمناسبات الدينية والوطنية تكمن في التحرر من الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة كافة اللاجئين.

وتمنى المحافظ طوباسي أن يعيد الله هذه الذكرى على الشعب الفلسطيني وقد تحققت أمانيه في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.