الأربعاء: 24/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

احمد سامي ابو خليل 18 سنة من عتيل طولكرم نجح في التوجيهي اليوم وفجّر نفسه في السوق التجاري لمدينة نتانيا

نشر بتاريخ: 12/07/2005 ( آخر تحديث: 12/07/2005 الساعة: 20:22 )
معا -بيت لحم - نجح الشاب الفلسطيني احمد سميح خليل - 18 سنة في الدخول الى السوق التجاري لمدينة نتانيا الاسرائيلية الساحلية شرق طولكرم وفجّر حزاما ناسفا على جسده ما ادى الى وقوع العشرات من الجرحى والقتلى من رواد السوق .الاستشهادي احمد سامي ابو خليل 18 سنة منفذ عملية نتانيا نجح اليوم في امتحانات التوجيهي بمعدل 64 في الفرع التجاري وبعيد اعلان نتائج امتحانات الثانوية العامة قام بحلاقة لحيته واختفى .
و أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في اتصال هاتفي بوكالة معا- مسؤليتها الكاملة عن العملية الإستشهادية في مدينة نتانيا وقالت سرايا القدس :" أن العملية تأتي بعد سلسلة من عمليات الاغتيال والاعتقال التي مارستها الحكومة الإسرائيلية بحق عناصر وقيادي حركة الجهاد الإسلامي وابناء الشعب الفلسطيني وضد سياسة مصادرة الأراضي والاستمرار في بناء المستوطنات الإسرائيلية وتوسيعها على حساب الأرض الفلسطينية علاوة على عنجهيتها واستمرارها في بناء الجدار الفاصل لتكمل مؤامرتها على الأرض والشعب الفلسطيني وأكدت السرايا في اتصالها على نهج المقاومة حتي دحر الاحتلال .

واكدت مصادر طبية اسرائيلية سقوط قتيلتين على الاقل واكثر من 89 جريحا في حصيلة اولية ورشحت المصادر ارتفاع اعداد القتلى والجرحى في ظل وجود اصابات حرجة وست اصابات خطيرة .
وربط المحللون الامنيون الاسرائيليون بين تفجير نتانيا وانفجار سيارة مفخخة في مستوطنة شفي شمرون شمال الضفة الغربية في ما يعتقد انها عملية مزدوجة في نفس الوقت ونفس الخلية التابعة لتنظيم الجهاد الاسلامي الذي اعلن المسؤولية عن العمليتين في اتصال هاتفي مع مكتب معا في غزة .
ولكن مصدار اسرائيلية نقلت عن الشاباك الاسرائيلي ان سائق السيارة المفخخة والذي اصيب في انفجارها هو - روبين قطاني - اعترف بأن سرايا القدس اختطفته من منزله في نزلة عيسى بطولكرم قبل اسبوعين وعذبته وحققت معه بتهمة التخابر مع اسرائيل واجبرته على قيادة سيارة مفخخة مسروقة من الصناعات الجوية الاسرائيلية بعد ان قامت بتقييده بمقعد السيارة حتى لا يهرب
وفي وقت لاحق اعلنت القناة العاشرة ان حركة الجهاد الاسلامي قد اعلنت مسؤوليتها عن العملية في اتصال هاتفي مع وكالة رويتر بالقدس .
واتهمت مصادر اسرائيلية السلطة الفلسطينية بالتقصير في محاربة ما اسمته الارهاب وتعاملت المصادر مع استنكار ابو مازن باستخفاف .
وكان الرئيس الفلسطيني قد استنكر اي مس بالمدنين من كلا الجانبين وجاء هذا في بيان صادر عن مكتب الرئاسة في رام الله ، كما دان الدكتور صائب عريقات العملية وتوقيتها ، وفي حديث اخر دانت خلايا تابعة لكتائب شهداء الاقصى في طولكرم العملية .
مصادر اسرائيلية اكدت ان وزارة الخارجية الاسرائيلية ستعمل جاهدة على الربط بين تفجيرات لندن وبين عملية نتانيا للاشارة الى التطرف الاسلامي وان اسرائيل واوروبا في نفس المواجهة مع نفس العدو .