الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

بعد التعليم المفتوح: جامعة القدس المفتوحة تضع فلسطين على خارطة العالم للتعليم الالكتروني

نشر بتاريخ: 15/08/2006 ( آخر تحديث: 15/08/2006 الساعة: 14:14 )
رام الله- معا- أشاد الأستاذ الدكتور يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة بالانجاز الذي حققته طواقم الجامعة المفتوحة في مشروع جامعة ابن سينا الافتراضية.

وقال الدكتور عمرو:" إننا نسير بخطوات واثقة نحو تعليم الكتروني فاعل وعصري ومجدي وكما كنا السباقين على مستوى المنطقة العربية في التعليم المفتوح سنكون كذلك في مجال التعليم الالكتروني ان شاء الله".

وأضاف د. عمرو أن الخطوات التي تم انجازها في مشروع جامعة ابن سينا الافتراضية يعتبر انجاز مشرف لفلسطين التي تواكب هذا التطور بصحبة خمسة عشر دولة عالمية فوجئت من المستوى والقدرات التي قدمناها.

وفي حديث مع المهندس عماد الهودلي مساعد رئيس الجامعة لشؤون التكنولوجيا والانتاج في جامعة القدس المفتوحة ومدير مركز ابن سينا للمعرفة في فلسطين قال إن مشروع جامعة ابن سينا الافتراضية يعد من أكثر مشاريع التعلم عن بعد طموحا في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ويضم خمس عشرة دولة أوسطية وأوربية عبر شبكة حاسوبية قادرة على نقل وتبادل المعلومات ما بين جميع المراكز التابعة لجامعة ابن سينا الافتراضية في البلدان المشتركة وتعرف هذه المراكز باسم مراكز ابن سينا للمعرفة وتتمتع جميع هذه المراكز بحرية إعداد شبكاتها الوطنية الخاصة وتوزيع المناهج إلى مراكز أخرى تعنى بالتعليم العالي فضلا عن تدريب المدرسين على تأمين الدعم للدارسين الذي يقومون باستخدام تلك المواد.

وحول تخوف الجامعات التقليدية من أن تحل الجامعة الافتراضية مكانها قال المهندس الهودلي أن هدف المشروع ردم الهوة القائمة في مجال تعليم العلوم والتكنولوجيا على المستوى الإقليمي من خلال استخدام وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على أن تتولى الجامعة الافتراضية تعزيز دور مؤسسات التعليم العالي في المنطقة وليس الحلول مكانها كما ستوفر الجامعة مناهج دراسية للتعلم عن بعد توضع خصيصا لكل مركز من مراكز المعرفة ضمن الشبكة وعددها (15) مركزا ويمكن مطالعتها بما يزيد عن ست لغات ( العربية ، الانجليزية ، الفرنسية ، الايطالية ، الاسبانية ، التركية ) وهذا طبعا يساعد في تجاوز النقص الحاصل في عد المدرسين والموارد على حد سواء.

وفيما يتعلق بدور ومهامات جامعة القدس المفتوحة في هذا المشروع, يقول الهودلي أن جامعة القدس المفتوحة هي حاضنة المشروع في فلسطين وممثلة فلسطين رسميا مع الخمسة عشر دولة وقامت بكامل الخطوات التي طلبت منها وقطعنا المرحلة الأولى والثانية بنجاح وبالتزامن مع البلدان الأخرى المشاركة ونحن بصدد الانتهاء من المرحلة الثالثة ففي الأولى والثانية أنجزنا تسعة مقررات الكترونيا وهي متوفرة على المنصة الأكاديمية على بوابة الجامعة الالكترونية والمرحلة الثالثة أربعة عشر مقررا.

وأضاف الهودلي انه تم تجهيز مختبر صفي للتعليم الالكتروني الذاتي وكذلك تدريب (50) مشرف أكاديمي على إعداد مقررات الكترونية وتأهيل (117) مشرفاً أكاديمياً على تدريس المقررات الالكترونية.

مع ميزة توفير تعليم الكتروني لذوي الحاجات الخاصة ( المكفوفين ) وجامعة القدس المفتوحة قطعت شوط مميز في هذا الجانب فهناك مختبر خاص في الخليل وأخر في جنين يقدما كافة الخدمات التعليمية للمكفوفين من طلبة الجامعة وينتفع منها الطلبة في المعاهد والجامعات والمدارس المحيطة والمعلمين وكافة المعنيين بذلك.

وعن تمويل المشروع ومتابعته يقول الهودلي إن المشروع ممول من الاتحاد الأوروبي ويشرف عليه اليونسكو الذي بعث برسالة لرئيس الجامعة د. يونس عمرو يشيد فيها بكفاءة وخبرة وتميز طاقم الجامعة في التعليم الالكتروني خاصة بعد إنتاج فيلم عن المشروع حاز على إعجاب العديد من الجامعات والمؤسسات الدولية الأكاديمية وقد لمسنا ذلك الاحترام لانجازاتنا في الاجتماع الأخير الذي عقد في مقر اليونسكو في باريس بتاريخ 20و21/7/2006 وتم خلاله عرض للمكتبة الافتراضية لجامعة ابن سينا من قبل جامعة (يونيد ) في اسبانيا ومتابعة إنتاج المقررات الالكترونية من قبل الدول المشاركة وهي (20) مقررا ولكننا قدمنا (23) مقررا مما زاد من إعجاب لجنة الأشراف كما استمعنا لتقرير تقيمي للمقررات التي تم إنتاجها في المراحل السابقة من قبل اللجنة العلمية العليا للمشروع وتناول الاجتماع أيضا المشاريع الوطنية والدولية الجديدة ذات العلاقة وتم عرض التقرير النهائي للمشروع والذي سيتم تقديمه للاتحاد الأوروبي والتقرير المالي للمشروع أيضا.