الإثنين: 26/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

بعد وفاة شاب خلال محاولة سرقة اسلاك كهربائية: الشرطة تحذر من مخاطر ظاهرة سرقة الاسلاك لبيعها كمعادن

نشر بتاريخ: 15/08/2006 ( آخر تحديث: 15/08/2006 الساعة: 14:41 )
بيت لحم- معا- حذر العقيد عدنان الضميري الناطق الرسمي باسم الشرطة الفلسطينية, من ظاهرة سرقة اسلاك الكهرباء والهواتف لبيعها كمعادن, من قبل بعض الشبان, الامر الذي نجم عنه مخاطر على سلامة المواطنين وممتلكاتهم العامة والخاصة.

وقال الضميري في حديث خاص بـ "معا" إن الشرطة تبذل قصارى جهدها للقضاء على هذه الظاهرة التي انتشرت في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة, مشيراً الى أعتقال عدد من الاشخاص المتورطين في هذه الظاهرة السلبية, من بينهم عصابة القي القبض عليها في محافظة طولكرم.

وتطرق العقيد الضميري الى جانب آخر من الجوانب السلبية لهذه الظاهرة المقلقة, قائلا: إن شابا في مقتبل العمر لقي مصرعه بمحافظة بيت لحم خلال قيامه بمحاولة سرقة اسلاك كهربائية تابعة لشركة الكهرباء.

وأضاف أن جثة الشاب عثر عليها يوم أول أمس الاحد بجانب أحد الاسلاك الكهربائية التي قام على ما يبدو الشاب بقطعها بهدف بيعها كمعدن, محذراً من خطورة اسلاك الضغط العالي التي يؤدي مجرد الاقتراب منها الى تعرض الاشخاص لصعقات كهربائية قاتلة.

ووجه الناطق الرسمي باسم الشرطة نداء لكافة المواطنين بالحذر من هذه الظاهرة, وعدم تعريض حياتهم للخطر, لا سيما أنه اضافة الى الخطر الذي قد يقع بالاشخاص خلال عملية السرقة, فانهم ايضاً يعرضون أنفسم للعقوبة والسجن جزاء لما اقترفوه من جرم السرقة.

يشار الى أن ظاهرة بيع المعادن انتشرت في الاراضي الفلسطينية في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة وارتفاع اعداد العاطلين عن العمل, وتؤكد مصادر عليمة أن خسائر كبيرة لحقت بممتلكات سلطة الطاقة وشركة الكهرباء وشركة الاتصالات نتيجة لسرقة الكوابل النحاسية التابعة لهذه الشركات نظراً لارتفاع ثمن المعدن المصنوعة منه.