خطيب المسجد الأقصى يندّد بعمليّات التهويد المستمرّة لمدينة القدس المحتلّة

نشر بتاريخ: 19/08/2006 ( آخر تحديث: 19/08/2006 الساعة: 00:36 )
القدس المحتلة -معا- ندّد خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين -مفتي القدس والديار الفلسطينية المحتلة، بما تشهده مدينة القدس المحتلة من عمليات تهويد واستيطان صهيوني محموم.

وقال الشيخ حسين في خطبة الجمعة "يحيي المسلمون يوم الإثنين 27 رجب في مشارق الأرض ومغاربها ذكرى الإسراء والمعراج لنبينا عليه الصلاة والسلام. هذه الذكرى العظيمة والمعجزة تحلّ مع ذكرى مؤلمة وهي ذكرى حريق المسجد الأقصى المبارك في الحادي والعشرين من شهر آب/أغسطس 1969، ذاك الحريق المشؤوم والجريمة النكراء التي اقترفتها يد الحقد الأسود بعد أنْ دُبِّر لها بليل وأُريدَ لها أنْ تأتي على المسجد الأقصى المبارك وما يمثّله هذا المسجد الشامخ من ارتباطٍ عقديّ ودينيّ وتعبّدي في عقيدة وعبادة كلّ مسلم.

وأضاف أنّ هذه الرحلة العظيمة تربط بين الأماكن المقدسة لديانات التوحيد جميعاً، وكأنما أُريدَ بهذه الرحلة إعلان الله للرسول خاتم النبيين واعترافٌ من النبيين برسالته عندما أمّ بهم في المسجد الأقصى المبارك جميعاً. والله يقول: "إنّ الدين عند الله الإسلام".

وأوضح أنّ "حادثة الإسراء والمعراج قد ركّزت على خلافة أمّتكم ووراثتها للنبيين والمرسلين وأن إمامة النبيين عليه الصلاة والسلام بالأنبياء في هذه الرحاب الطاهرة في المسجد الأقصى المبارك أكّدت على بيعة النبيين له إماماً لهم وقيّماً على إرثهم، وحُزْتُم على الخيرية بين الشعوب والأمم".

ونوّه إلى أنّ ذكرى الإسراء والمعراج تأتي في هذا العام مع ذكرى حريق المسجد الأقصى المبارك، داعياً المسلمين إلى القيام بواجبهم تجاه هذا المسجد الأسير وديار الإسراء والمعراج؛ "التي وصلت إليكم أمانةً غالية من الأجداد والآباء والصحابة والقادة العظام الذين ملأوا المكان والزمان عزة وفخاراً".

وقال إنّه عندما سُئِل الرسول عليه الصلاة والسلام عن أقدم المساجد، قال المسجد الحرام ثم المسجد الأقصى، وبينهما 40 عاماً.