الناطق باسم فتح في طولكرم يعرب عن استغرابه من التحذيرات التي اطلقها الناطق باسم الحكومة ضد المعلمين

نشر بتاريخ: 23/08/2006 ( آخر تحديث: 23/08/2006 الساعة: 00:47 )
قلقيلية -معا- اعرب الناطق باسم حركة فتح في طولكرم سمير نايفه عن استغرابه واستهجانه للتحذيرات التي اطلقها الناطق باسم حكومة حماس الدكتور غازي حمد ضد المعلمين بشكل خاص وموظفي السلطة الوطنية بشكل عام .

وقال نايفة في بيان وصل "معا" نسخة منه :" ان مثل هذه التحذيرات لا تحمل الا معنى واحدا وهو حمل الموظفين على تحمل الجوع حتى لو وصل بهم المطاف الى التسول في سبيل ان تبقى هذه الحكومة صامدة حتى لو فقدت كل مقومات الصمود ومبررات البقاء" .

واضاف نايفة :" اننا نوكد وللمرة الالف ان وصول حركة حماس للحكم كان خيارا ديمقراطيا ولا يمكن لنا في فتح او غير فتح الا مباركة هذا الخيار واحترامه ودعمه بكل السبل الممكنة والمتاحة لكن وبعد مرور اكثر من ستة اشهر على تولي حكومة حماس مهامها فقد عجزت عن تقديم أي شي للشعب الفلسطيني ولاسباب خارجة عن ارادة حماس وعن ارادة كل القوى الوطنية وعلى الرغم اننا الحرص في فتح على عدم مطالبة حكومة حماس بالتخلي عن مهامها والاقدام على تقديم استقالتها فاننا في الوقت نفسه نطالب الحكومة بتحمل مسولياتها وان تفي بتعهداتها تجاه ناخبيها واتجاه الشعب الفلسطيني عندما كانت تؤكد في برامجها الانتخابية انها الاقدر على فك الحصار عن الشعب الفلسطيني والاقدر على توفير رواتب الموظفين من الدول العربية والاسلامية".

واضاف نايفة :" اننا نعرب عن بالغ اسفنا للهديدات التي اطلقها الناطق باسم حكومة حماس بحق موظفي السلطة بشكل عام والمعلمين بشكل خاص لمجرد المطالبة بحقوقه التي لا تقبل التاويل والمماطلة ".

واردف نايفة :" ان الموظفين اليوم يدفعون ثمن صبرهم على حكومة حماس طيلة نصف عام لم يتلقوا خلالها اكثر من راتب واحد في حين كان بامكانهم وقف دوران عجلة الحكومة منذ الشهر الثالث على عدم استلامهم لرواتبهم".

وذكر نايفة بان اضرابات المعلمين للمطالبة برفع رواتبهم في عهد الرئيس الشهيد ابو عمار لم تلاقي الا التفهم ولم تواجه لا بالتهديد ولا بالوعيد خاصة وان الموظفين هم موظفو دولة وليس موظفو حكومة يخضعون للابتزاز .

وحذر نايفة من ان التعرض للموظفين طالما التزموا بالقوانين والانظمة هو خط احمر ولا يجوز لاحد الاقتراب منه .