الجمعة: 14/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

وزارة الأوقاف تستنكر قيام قوات الاحتلال بإغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف أمام المصلين المسلمين

نشر بتاريخ: 23/08/2006 ( آخر تحديث: 23/08/2006 الساعة: 15:35 )
معا- استنكرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل اليوم أمام المصلين المسلمين وفتح أبوابه بالكامل أمام المستعمرين المتطرفين بدعوى الاحتفال بأحد الأعياد اليهودية المزعومة.

وبينت الوزارة في بيان وصل"معا" نسخة عنه أن قوات الاحتلال المتمركزة في محيط الحرم الإبراهيمي كانت قد أبلغت موظفي دائرة الأوقاف بإغلاق الحرم لمدة يوم واحد تحت حجة تمكين المستعمرين من أداء طقوسه الدينية بمناسبة ما يسمى (عيد الأول من أيلول) بحسب التقويم العبري.

وأكد وزارة الأوقاف أن هذا الاعتداء يمثل الخطر الحقيقي على المقدسات الإسلامية في فلسطين خاصة المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي الشريف.

وأضافت أن هذا الاعتداء يأتي في سياق سياسة إسرائيلية مبرمجة تستهدف جميع المقدسات الإسلامية لتهويدها وطمس معالمها الإسلامية ومنع المصلين من الوصول إلى المساجد واعتقالهم والتشويش عليهم في صلواتهم.

وشددت الوزارة على أن الاعتداءات الإسرائيلية لا تقتصر على قتل أبناء الشعب الفلسطيني وتشريده ومحاربته في لقمة عيشه وفرض الحصار عليه بل تدمير مقدساته وبيوته وآثاره.

وأعربت الوزارة عن قلقها الشديد من تزايد الاعتداءات الإسرائيلية خاصة في المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف حيث تتصاعد الأعمال العدوانية من خلال الاقتحامات والحفريات ومنع الصلاة والآذان وترويع كل من يحاول الصلاة فيهما.

ودعت الوزارة إلى الالتفاف حول المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي وكافة المقدسات التي تتعرض لمؤامرة خطيرة باتت تشكل ناقوس خطر حقيقي.

وطالبت الأمتين العربية والإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس وأحرار العالم أن يقفوا سداً منيعاً أمام الاعتداءات الإسرائيلية وهذه الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ومقدساته.