بعد فشله في لبنان : الجيش الاسرائيلي يعيد فتح مدرسة حرب العصابات التي سبق واغلقها قبل ست سنوات

نشر بتاريخ: 24/08/2006 ( آخر تحديث: 24/08/2006 الساعة: 19:42 )
بيت لحم - معا- ذكرت مصادر اسرائيلية مطلعة ان الجيش الاسرائيلي اعاد فتح مدرسة تعليم اساليب حرب العصابات التي كان اغلقها قبل ست سنوات .

وتأتي الخطوة الاسرائيلية في اطار استخلاص العبر والدروس العسكرية بعد الفشل الذي مني به الجيش الاسرائيلي في حربه ضد لبنان وهزيمته امام مقاتلي حزب الله الذين اظهروا خبرة كبيرة في هذا النوع من القتال مما الحق خسائر فادحة في صفوف القوات الاسرائيلية وخلق الكثير من الازمات والتفاعلات الداخلية التي تراوحت بين المطالبة باستقالة كبار الضباط والشكوى من سوء التدريب والتجهيز .

وشرع خبراء حرب العصابات في تلك المدرسة في تدريب جنود لواء الاحتياط رقم 91 المرابط حاليا على خطوط الجبهة الشمالية وذلك للمرة الاولى منذ ستة سنوات حيث خضعت وحداته المعدة لمحاربة حزب الله لتدريب على اساليب وتكتيكات حرب العصابات .

واضافت المصادر المطلعة بان قوات لواء الناحل طلبت في اعقاب الفشل في لبنان اخضاع عناصره لتدريبات عسكرية لمدة يوم واحد على اساليب القتال في مناطق معقدة تمهيدا لتدريبات طويلة وشاقه على كيفية خوض حرب العصابات واساليبها وتكتيكاتها حيث قاتل اللواء طيلة السنوات الست الماضية داخل المناطق الفلسطينية مما اخرج حرب العصابات من دائرة اهتمامه الامر الذي شعروا بمدى كارثيته خلال الحرب على لبنان .

وكانت مدرسة حرب العصابات قد اقيمت عام 97 بهدف تدريب الجنود الاسرائيليين على اساليب مواجهة مقاتلي حزب الله الا انها اغلقت بعد اشهر على انسحاب الجيش من لبنان عام 2000 بسبب تقليصات ميزانية الدفاع حسب اقوال ضباط كبار في قيادة المنطقة الشمالية وموجة التفاؤل التي انتابت القيادة العسكرية عقب الانسحاب الشهير .

وخدم خبراء المدرسة خلال السنوات الست الماضية كجنود احتياط ضمن اللواء 91 حيث عملوا على تدريب جنود وحداته على طرق واساليب مواجهة مقاتلي حزب الله وكذلك عملوا خلال شهر الحرب ضد لبنان .

واشارت المصادر ان العديد من جنود الجيش ووحداته خاصة جنود المشاة سيخضعون خلال الفترة القريبة لتدريبات حرب العصابات وذلك على ضوء نتائج الحرب الاخيرة .