قرار المانيا ببيع اسرائيل غوصتين الاكثر تقدماً في العالم يثير موجة انتقادات من قبل المعارضة

نشر بتاريخ: 26/08/2006 ( آخر تحديث: 26/08/2006 الساعة: 07:16 )
بيت لحم -معا- أثار قرار ألمانيا بيع غواصتين غير نوويتين تعدان الأكثر تقدما على مستوى العالم إلى إسرائيل، موجة من الانتقادات من قبل المعارضة في المانيا.

وأكد "بنفرد ناخ تفاى" خبير شؤون الدفاع من حزب الخضر لصحيفة "تاجه سايتونج" أنه ليس مسموحا لالمانيا المساعدة أو المشاركة في تسليح أية دولة نوويا.

وأضاف أن الحكومة الالمانية تقاعست فى الحصول على أية ضمانات من إسرائيل تؤمن لها عدم استخدام هذه الغواصات بإعادة تحميلها رؤوسا نووية.

وذكرت الصحيفة أن تلك الغواصات من الممكن تحميلها برؤوس نووية واستخدامها فى الاغراض العسكرية كما أنها تتميز بإمكانية بقائها مدة أطول تحت الماء مقارنة
بالغواصات الاخرى.

وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن البحرية الاسرائيلية تستطيع بهاتين الغواصتين مواجهة الاسلحة الايرانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل لديها ثلاث غواصات دولفين، وأن الغواصتين الجديدتين أكثر تطورا وتقوم بمهام عسكرية أكثر .

وأوضحت أن الغواصتين الجديدتين ليس لهما مثيل فهما تعملان بالديزل والكهرباء وتسيران لمسافات طويلة تصل إلى 4500 كم ويصعب اكتشاف مكان وجودهما تحت الماء .

وكانت الحكومة الالمانية قد أقرت بصحة بيع غواصات لاسرائيل لكنها نفت إمكانية تسليحها برؤوس نووية .